سريان وقف إطلاق النار بين الحكومة الكولومبية والمليشيات اليمينية   
الأحد 27/9/1423 هـ - الموافق 1/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود كولومبيون على ظهر عربة في طريقهم إلى مناطق الصراع مع المتمردين اليساريين(أرشيف)
دخل وقف إطلاق النار الذي أعلنته الميليشيات اليمينية المتطرفة في كولومبيا حيز التنفيذ من الناحية المبدئية منتصف الليلة الماضية بالتوقيت المحلي.

وكانت قوات الدفاع الذاتي الموحدة الكولومبية والتي تتألف من 10 آلاف وخمسمائة رجل أعلنت وقفا لإطلاق النار "غير محدود ومن جانب واحد ابتداء من الأول من ديسمبر/ كانون الأول"، وأعربت في الوقت نفسه عن استعدادها لإجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة بإشراف الكنيسة.

كما أعلنت جماعتان مسلحتان صغيرتان التزامهما بوقف إطلاق النار الذي أعلنته القوة اليمنية الرئيسية، ووقف العمليات العسكرية ضد التمردين اليساريين الذين يخوضون صراعا داميا مع الحكومة.

وستتيح بيانات الجيش التي تصدر يوميا التأكد ما إذا كان قد تم الالتزام بوقف إطلاق النار من قبل هذه الميليشيات اليمينية التي تنتشر في شمال وشرق البلاد داخل مناطق استوائية صعبة المسالك.

ووافقت الكنيسة الكاثوليكية على لعب دور الوسيط تلبية لطلب الميليشيات اليمينية المتطرفة. وكان الكاردينال بيدرو روبيانو رئيس مؤتمر الأساقفة الكولومبيين وأسقف مدينة بوغوتا أعلن موافقة الكنيسة على المشاركة في اللقاءات مع الميليشيات من أجل تحقيق السلام. ويأتي هذا الموقف المفاجئ للميليشيات اليمينية في الوقت الذي تتواصل فيه المفاوضات السرية بين السلطات والمتمردين من اليسار.

وأدت الحرب الأهلية المندلعة في كولومبيا منذ عام 1964 بين متمردي اليسار من جهة والقوات الحكومية والميليشيات اليمينية من جهة إلى مقتل 200 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة