فرنسا تهدد بطرد أئمة مساجد   
الخميس 1424/7/23 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ساركوزي (يسار) برفقة عدد من أعضاء المجلس (رويترز)
هدد وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي بطرد من أسماهم أئمة المساجد المتشددين وإغلاق المساجد التي تدعو إلى التطرف.

كما حذر الوزير في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو المحافظة من أن بلاده لن تتسامح مع من وصفهم بالأصولية والتطرف. لكنه قال إنه يؤمن بالحوار مع مسلمي فرنسا.

وقال ساركوزي "المساجد التي تدعو إلى التطرف ستغلق والأئمة الذين يدعون إلى التشدد سيطردون والمحاضرون الذين لا يقدمون ضمانات باحترام قوانين الجمهورية ترفض لهم تأشيرات السفر إلى فرنسا بشكل منهجي".

وأضاف "لن أتحاور مع المتشددين أنا أتحاور مع طائفة المسلمين في فرنسا كما هي مع اختلاف آرائها ووقائعها, هناك خمسة ملايين مسلم في فرنسا, هذا هو الواقع شئنا أم أبينا". وخلص الوزير إلى القول "لا يمكن دعوة مسلمي فرنسا إلى احترام قيم الجمهورية إذا لم ندعهم إلى الحوار" معتبرا أن "الهوية التي تهان تصبح متشددة".

وكانت باريس وافقت على إنشاء المجلس الفرنسي للدين الإسلامي كممثل لمسلمي البلاد الذين يشكلون أكبر طائفة مسلمة في القارة الأوروبية، وذلك بعد سنوات من الحوار مع الحكومات المتعاقبة. وسيخول المجلس مسلمي فرنسا حق التمثيل أسوة بباقي الجماعات الدينية كاليهودية والكاثوليكية والبروتستانتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة