قادة إيتا المعتقلون يدعونها إلى وقف العمل المسلح   
الخميس 1425/9/22 هـ - الموافق 4/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)
الرسالة تحث إيتا على العمل السياسي بديلا عن العمل المسلح (رويترز-أرشيف)
دعا ستة من قادة منظمة إيتا الباسكية في إسبانيا عناصر المنظمة إلى وقف استعمال العنف المسلح لأنه -في رأيهم- أثبت فشله والانخراط بدل ذلك في العمل السياسي لتحقيق أهداف الاستقلال.
 
وقال ستة من القادة الموجودين بالسجن في رسالة إلى قيادة الحركة السرية نشرت اليوم إن ما أسموه سياسة العدو القمعية أدت إلى هزيمة إيتا التي توجد في أسوأ حال لها منذ إنشائها.
 
وقد حملت الرسالة توقيع ستة موقوفين منهم فرانسيسكو موخيكا غارمانديا زعيم الحركة في أواخر الثمانينيات ومطلع التسعينيات وهي الفترة التي شهدت أعنف هجمات إيتا وخلفت مقتل حوالي 200 شخص قبل أن يعتقل غارمانديا عام 1992 ويسقط بعده أبرز القياديين واحدا بعد الآخر في شباك الأمن الإسباني.
 
وقد ظلت السلطات الإسبانية تؤكد في السنتين الماضيتين أن العمود الفقري لإيتا كسر بعد إيقاف 200 من أعضائها في إسبانيا وجنوب غرب فرنسا كان آخرهم اعتقال ميكال أنتثا خليفة غارمانديا واحتجاز مئات الكيلوغرامات من المتفجرات والذخائر بما فيها صواريخ أرض جو.
 
وقد ذكرت صحيفة "دياريو دي نوتيثيس" أن الرسالة مؤرخة بشهر أغسطس/آب الماضي وهو ما اعتبرته دليلا على أن موقف الستة سابق على اعتقال ميكال أنتثا.
 
وقد اعتبر وزير الداخلية الإسباني خوسي أنتونيو ألونسو الرسالة مهمة "من حيث أنها تضعف إيتا" فيما اعتبرها سياسيون في إقليم الباسك مؤشرا جديدا على الضعف والشك الذين اعتريا الحركة التي لم تعلق على مضمون الرسالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة