اليابان تحتج على المظاهرات المناوئة لها بالصين   
السبت 1426/2/29 هـ - الموافق 9/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

آلاف الصينيين الغاضبين أمام السفارة اليابانية (الفرنسية)
احتجت اليابان لدى الصين اليوم على قيام متظاهرين صينيين برشق السفارة ومنزل السفير الياباني في بكين بالحجارة، مما أدى إلى تحطم النوافذ.

وقالت وكالة الأنباء اليابانية إن شوتارو ياتشي نائب وزير الخارجية احتج على الاجتماع الحاشد أمام سفارة بلاده، وأكد أنه طلب من الوزير المفوض بالسفارة تعزيز الإجراءات الأمنية حولها.

وكان المحتجون يسيرون في البداية بهدوء تحت حراسة مشددة من الشرطة الصينية بأماكن مختلفة من بكين، احتجاجا على ما يراه كثيرون تمويها على ماضي اليابان العسكري، وتجاهل ما يصفونه بجرائم حرب ارتكبت ضد الشعب الصيني خلال الحرب العالمية الثانية، وكذلك لإظهار معارضتهم لحصول طوكيو على مقعد دائم بمجلس الأمن الدولي.

ومنذ ساعات الصباح الأولى شارك نحو ألف طالب صيني بمظاهرة غاضبة طالبوا خلالها بمقاطعة السلع اليابانية، ورددوا هتافات معادية احتجاجا على رفض طوكيو الاعتراف بما يوصف بالأعمال الوحشية التي "ارتكبتها" خلال الحرب الكونية الثانية.

وجاءت هذه المظاهرة التي شهدها حي جونجو أنكون ببكين الذي يشتهر بمتاجر الإلكترونيات ويعيش فيه أيضا عدد كبير من الطلاب، بعد أقل من أسبوع من تحول احتجاجات مناهضة لليابان في مدن صينية أخرى إلى أعمال عنف.

يذكر أن علاقات البلدين توترت منذ أن تولى رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي السلطة عام 2001، واستمر بزياراته السنوية إلى نصب ياسوكوني التذكاري بطوكيو الذي يخلد قتلى الحرب اليابانيين وبينهم عدد ممن أدينوا بجرائم حرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة