وفاة أخ لصدام بمرض السرطان   
الاثنين 1434/9/1 هـ - الموافق 8/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:34 (مكة المكرمة)، 15:34 (غرينتش)
كان سبعاوي علي قائمة الـ55 المطلوب القبض عليهم من قبل القوات الأميركية فور سقوط نظام صدام (الأوروبية-أرشيف)
 
أعلنت وزارة العدل العراقية اليوم الاثنين وفاة سبعاوي إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي السابق صدام حسين ورئيس جهاز مخابراته، بمرض السرطان في مستشفى بغداد.

وقال المتحدث باسم وزارة العدل وسام الفريجي في بيان الوفاة، إن الحسن أُعتقل في عام 2005، وحُكم عليه بالإعدام بتهمة "القتل وجرائم ضد الشعب العراقي".

وعاش الحسن في المنفى لفترة بعد الغزو الذي قادته أميركا عام 2003، ولكن تم ترحيله إلى العراق من قبل الحكومة السورية في عام 2005، وكان على قائمة أهم 55 عراقيا مطلوبا اعتقالهم، صادرة عن السلطات الأميركية، وكان يشتبه في قيامه بتمويل مسلحين بعد أن أطاحت القوات الأميركية بنظام صدام.

وفي عهد صدام، عمل الحسن رئيسا للاستخبارات والأمن قبل أن يتولى منصبه الأخير كمستشار رئاسي للنظام السابق.

وأضاف الفريجي أن الحسن نُقل من السجن إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية، وهو ليس المريض الوحيد الذي يقبع في السجن من أعضاء نظام صدام حسين.

إذ ما زال طارق عزيز -نائب رئيس وزراء حكومة صدام وأحد المقربين منه- في السجن منذ اعتقاله في أبريل/نيسان 2003، بعد أيام من سقوط بغداد في يد الاحتلال الذي قادته الولايات المتحدة.

ودعت عائلته مرارا وتكرارا إلى الإفراج عنه لأسباب صحية، لا سيما بعد أن أصيب بنوبة قلبية في أواخر عام 2007، وطالب عزيز بنفسه أن ينفذ عليه حكم الإعدام الصادر بحقه لـ"القتل العمد وجرائم ضد الإنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة