الجيش الأميركي يعد لتدريب قوات ليبية   
الاثنين 15/1/1435 هـ - الموافق 18/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:21 (مكة المكرمة)، 9:21 (غرينتش)
الجيش الأميركي يسعى  لتدريب ما بين بين 5000 و7000 فرد من القوات الليبية (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤول عسكري أميركي كبير إن الجيش الأميركي يعد خططا لتدريب الآلاف من قوات الأمن الليبية وكذلك قوات العمليات الخاصة المكلفة بمهام مكافحة ما يسمى "الإرهاب"، وذلك في الوقت الذي شهدت فيه العاصمة طرابلس أحداثا دامية، واستمرارا لحالة عدم الاستقرار الأمني.

ونقلت وكالة رويترز عن قائد العمليات الخاصة بالجيش الأميركي الأميرال وليام ماكريفن، قوله إن الأمر لا يزال قيد التفاوض، رافضا الإدلاء بالمزيد من التفاصيل.

إلا أن مسؤولا دفاعيا أميركيا -طلب عدم الكشف عن هويته- أوضح أن الخطط الأميركية ستشمل تدريب جماعات صغيرة بالتناوب على مدى سنوات في بلغاريا، مضيفا أن الأمر ما زال يحتاج إلى الانتهاء من الكثير من التفاصيل قبل تنفيذه.

وكانت تقارير صحفية قد نقلت في سبتمبر/أيلول الماضي، عن وزير الدفاع البلغاري قوله في تقارير إن الولايات المتحدة تهدف إلى تنفيذ مهمة تدريب القوات الليبية في بلاده على فترة تصل إلى ثمانية أعوام.

من جهته أوضح ماكريفن -في منتدى دفاعي في كاليفورنيا، أول أمس السبت- أن هناك مساعي لتدريب ما بين خمسة آلاف وسبعة آلاف من القوات الليبية، مشيرا إلى أن الجيش الأميركي "يبذل جهودا مكملة في ما يتعلق بالعمليات الخاصة لتدريب عدد معين من القوات الليبية على مكافحة الإرهاب".

video

فحص وتدقيق
وأوضح ماكريفن أن الأفراد الذين سيتدربون على أيدي الولايات المتحدة سيخضعون لفحص وتدقيق موسع، إلا أنه أقر بأن التدقيق قد لا يفيد كثيرا في ليبيا حيث غالبا ما تعين الحكومة رجال المجموعات المسلحة والمقاتلين السابقين لحماية الوزارات والمقار الحكومية.

وبيّن أن هؤلاء المسلحين يظلون موالين لقادتهم أو للقبائل التي ينتمون إليها ويحاربون من أجل السيطرة على مناطق محلية.

وقال ماكريفن -في المنتدى ذاته- إن الجيش الأميركي الذي "يمضي قدما لإيجاد وسيلة جيدة لبناء قوات الأمن الليبية حتى لا تديرها المليشيات، ينوي تحمل بعض المخاطر".

وتابع بحسب الوكالة ذاتها أن "هناك على الأرجح بعض المخاطر من أن بعض الأشخاص الذين سنتدرب معهم ليس لديهم سجلات نظيفة لكن هذا يعد في نهاية الأمر أفضل حل لدينا لتدريبهم على التعامل مع مشكلاتهم الخاصة".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أعربت السبت عن "قلقها العميق" إزاء المواجهات التي وقعت في العاصمة الليبية طرابلس بين مليشيات مسلحة وأوقعت أكثر من أربعين قتيلا، ودعت "جميع الأطراف إلى ضبط النفس".

واعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن "سلطات ليبيا وشعبها يواجهون تحديات كبيرة في عملية انتقالهم الديمقراطي، لكن الدماء الكثيرة التي سالت والأرواح التي أزهقت لا تسمح بالعودة إلى الوراء"، مؤكدا دعم الولايات المتحدة لليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة