الاحتلال يسيطر على نابلس في عملية عدوانية جديدة   
الأربعاء 1423/9/9 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أرتال الدبابات الإسرائيلية تتخذ مواقعها في البلدة القديمة بنابلس
ــــــــــــــــــــ

مروحيات إسرائيلية تقصف فجر اليوم مدينة غزة مستهدفة ورشة حدادة في منطقة الزيتون شرقي المدينة
ــــــــــــــــــــ

ساترفيلد يجتمع مع عريقات وشعث في أريحا لبحث خريطة الطريق
ــــــــــــــــــــ

عرفات يقول إنه لا يبالي بتهديد نتنياهو بإبعاده ــــــــــــــــــــ

باشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملات دهم واعتقال قي مدينة نابلس والقرى المحيطة بها، بعد أن أعادت احتلالها فجر اليوم بأعداد كبيرة من جنود المشاة تدعمهم أرتال الدبابات والآليات المدرعة.

واعتقل جنود الاحتلال نحو 30 فلسطينيا معظمهم من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية حماس. وتستهدف العملية بشكل أساسي فصائل المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركتا فتح وحماس، وقالت مصادر إسرائيلية إن العمليات العسكرية في نابلس تستهدف خصوصا ثلاثة مسؤولين محليين لحركة حماس هم محمد حنبلي وناصر عصيدة وعلي عليان.

وقصفت قوات الاحتلال مواقع في رأس العين داخل المدينة وفي البلدة القديمة، وانتشر الجنود المشاة في حي القصبة إضافة إلى مخيمي عسكر وبلاطة المجاورين والقرى الواقعة غربي المدينة. وجرت عملية الاجتياح تحت وابل من القصف العنيف للدبابات الإسرائيلية المدعومة من المروحيات.

جندي إسرائيلي في موقع عند مدخل البلدة القديمة
وبينما انتشرت الآليات العسكرية في الشوارع والمناطق الآهلة بالسكان، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الاجتياح الجديد ليس إلا جزءا من عملية أوسع أطلقت عليها قيادة جيش الاحتلال اسم "فارس الليل" ويفترض أن تشمل مدينة طولكرم أيضا حيث يلاحق جيش الاحتلال ناشطا من حركة فتح يدعى سرحان سرحان يشتبه بتورطه في الهجوم الذي استهدف المزرعة التعاونية في شمال إسرائيل الأحد الماضي وأودى بحياة خمسة مستوطنين.

وقال مراسل الجزيرة في منطقة نابلس إن قوات الاحتلال فرضت على الفور حظرا للتجول وإن جنود الاحتلال اتخذوا مواقعهم في محيط المناطق الإستراتيجية خاصة البلدة القديمة في حين تم إنزال سكان المنازل إلى الأدوار السفلى وتحولت الأدوار العليا إلى مواقع ارتكاز لقناصة وجنود الاحتلال.

وذكرت المصادر الإسرائيلية أن وزير الدفاع شاؤول موفاز التقى الثلاثاء الماضي ضباطا رفيعي المستوى في الجيش ومسؤولين في الشين بيت ومنحهم تفويضا كاملا للقيام بعملية واسعة في نابلس مشابهة لتلك التي جرت أخيرا في جنين واستغرقت 15 يوما وانتهت باغتيال قائد سرايا القدس في حركة الجهاد الإسلامي إياد صوالحة.

من جهة ثانية قصفت مروحيات إسرائيلية فجر اليوم مدينة غزة مستهدفة ورشة حدادة في منطقة الزيتون شرقي المدينة. وكانت الورشة نفسها قد تعرضت منذ يومين لقصف مماثل, وأصاب القصف الإسرائيلي أيضا مولد كهرباء. وتقول مصادر جيش الاحتلال إن الورشة تستخدم لتصنيع أسلحة, وأشارت إلى أن القصف جاء ردا على إطلاق قذائف هاون باتجاه المستوطنات والتجمعات السكنية الإسرائيلية.

محادثات ساترفيلد
صائب عريقات
وعلى الصعيد السياسي التقى اليوم المبعوث الأميركي ديفد ساترفيلد مع وفد فلسطيني في مدينة أريحا بالضفة الغربية لبحث خطة السلام الأميركية المعروفة باسم خريطة الطريق.

وقال ساترفيلد إنه أجرى محادثات جادة وبناءة مع وزير الحكم المحلي صائب عريقات ووزير التعاون الدولي نبيل شعث. وأشار إلى ضرورة وقف ما أسماه العنف لمواصلة عملية السلام.

وأعلن عريقات من جهته أن المحادثات ركزت على سبل إعادة عملية السلام إلى مسارها مؤكدا أن الجانب الفلسطيني لم يبلغ المبعوث الأميركي بموقفه النهائي من خريطة الطريق.

وجدد عريقات التأكيد على أن السلطة ستعلن موقفها النهائي من هذه الخطة بعد انتهاء المشاورات مع الدول العربية. وأعرب عريقات عن ارتياحه لإصرار واشنطن على استكمال الصيغة النهائية للخطة قبل نهاية ديسمبر/ كانون الأول المقبل رغم مطالبة إسرائيل بتجميدها.

تصريحات عرفات
عرفات يتحدث للصحفيين
وفي رام الله استقبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المبعوث الصيني الجديد للسلام في الشرق الأوسط وانغ شيغي. وعقب الاجتماع قال عرفات في تصريحات للصحفيين إنه لا يبالي بتهديد وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإبعاده خارج فلسطين. وقال عرفات "يجب أن يعرف أنني ياسر عرفات، إن هذه الأرض أرضي وأرض أجدادي وأجداد أجدادي".

وكان بنيامين نتنياهو قد أعلن أمس أمام مؤتمر حزب الليكود في تل أبيب أن إبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيكون أول عمل يقوم به إذا وصل إلى رئاسة الحكومة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة