أمر باعتقال ضابطين في قضية بوتو   
الأحد 1431/12/29 هـ - الموافق 5/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
بينظير بوتو اغتيلت يوم 27 ديسمبر 2007 في مدينة راولبندي (الفرنسية-أرشيف)
 
أصدرت محكمة باكستانية متخصصة في قضايا ما يسمى الإرهاب مذكرة اعتقال في حق ضابطي شرطة بدعوى أنهما فشلا في تأمين الحراسة الكافية لرئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، التي اغتيلت يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 2007 بتفجير استهدف تجمعا سياسيا لحزبها (حزب الشعب الباكستاني) في مدينة راولبندي قرب العاصمة إسلام آباد.
 
وقال المدعي العام تشودري ذو الفقار علي إن المحكمة استجابت لطلب منه وأمرت باعتقال مدير شرطة راولبندي في تلك الفترة سعود عزيز، إضافة إلى ضابط آخر يدعى كورام شهزاد.
 
وأضاف أن الضابطين متهمان بالتقصير في توفير الأمن اللازم لبوتو وبـ"تنظيف" مسرح الجريمة بعد حادثة الاغتيال، وذكر أن المحكمة ستستمع لهما في الـ11 من الشهر الجاري.
 
وقالت الشرطة الباكستانية إنها اعتقلت خمسة أشخاص في الأسابيع التي تلت عملية الاغتيال، وظلت تتعقب خمسة آخرين، ثلاثة منهم قتلوا بينهم الزعيم السابق لحركة طالبان باكستان بيت الله محسود.
 
وقد قتل محسود –الذي نفى أي علاقة له باغتيال بوتو- في غارة نفذتها طائرات أميركية بدون طيار في أغسطس/آب 2009 في إقليم وزيرستان الجنوبي على الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
وكانت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة قد أعلنت في أبريل/نيسان الماضي أنها تعتقد أن حكومة الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف فشلت في أن توفر لبوتو حراسة أمنية كافية.
 
وقالت هذه اللجنة إن مصالح الاستخبارات الباكستانية وبعض المسؤولين عرقلوا التحقيق الذي قادته في هذه القضية، وأضافت أن أي تحقيق نزيه لا يمكن أن يستبعد تورط أفراد من الجيش والشرطة الباكستانيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة