السودان يدين لجوء تشاد لمجلس الأمن ويرفض اتهاماتها   
الجمعة 1426/11/23 هـ - الموافق 23/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)
قوات تشادية في حالة استراحة على الحدود مع السودان (الفرنسية-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية السودانية السفير التشادي صقر يوسف وعبرت له عن استياء الخرطوم من قيام تشاد بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي تتهم فيها السودان بالتدخل في الشؤون الداخلية لها، دون تقديم دليل يبرهن على دعواها ضد السودان.
 
وقال جمال محمد إبراهيم المتحدث باسم الخارجية السودانية إن بلاده لاتزال ترى أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل هذه الأزمة، وترحب بمبادرة الاتحاد الأفريقي الداعية إلى احتواء الأزمة.   
 
ونفت الخرطوم في وقت سابق الاتهامات التشادية، ووزعت وزارة الخارجية أمس بيانا للبعثات الدبلوماسية في السودان تؤكد فيه "براءة السودان مما تنسبه إليه تشاد من تهم بمساندة جماعات معارضة لها".
 
ووصف البيان الاتهامات التشادية بأنها "باطلة ونهج لا يخدم مسيرة العلاقات الثنائية وأواصر الأخوة، ولا يساعد في تحقيق استقرار المنطقة والتفاعل الإيجابي بين الجماعات السكانية ذات التداخل الوثيق على حدود
البلدين".
 
وشدد البيان على "حق السودان في الدفاع عن أراضيه وحماية مقدراته وأمن مواطنيه في ظل أي تهديد يعترض له جراء التصعيد الذي لجأت إليه تشاد
أخيرا".

ودعت الخارجية السودانية "إلى الاحتكام لصوت العقل والنأي عن التصعيد الذي لن يكون في مصلحة البلدين"، مؤكدة استعداد السودان لمعالجة ما تثيره تشاد بالحوار والمصارحة.
 
شكوى تشاد
ورفعت تشاد أمس إلى مجلس الأمن شكوى رسمية ضد السودان اتهمته فيها بالتدخل في شؤونها الداخلية وزعزعة أمنها واستقرارها عبر دعمها ومساندتها لجماعات معارضة مسلحة.
 
ودعت تشاد مجلس الأمن إلى إدانة السودان واتخاذ إجراءات عاجلة في مواجهته.
 
وتأتي هذه التطورات في أعقاب اندلاع قتال عنيف بين القوات التشادية وجماعة معارضة مسلحة منشقة عن الجيش التشادي بشرقي البلاد على مقربة من إقليم دارفور المضطرب غربي السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة