إجراءات لتأمين منشآت النفط السعودية   
الجمعة 7/4/1432 هـ - الموافق 11/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)

قوات الأمن السعودية بحالة تأهب (رويترز)
عززت السلطات السعودية الإجراءات الأمنية حول المنشآت النفطية بالمنطقة الشرقية تحسبا لأي أعمال تخريبية, في إجراء وصفته المصادر الأمنية بأنه اعتيادي في الظروف الحالية, في إشارة إلى الدعوة إلى تسيير مظاهرات في المنطقة الشرقية.

وقالت المصادر ليونايتد برس إن دعوة مظاهرة "يوم الغضب" لم تنجح وانقلبت إلى "يوم الرضا" إلا أن الإجراءات الأمنية مستمرة "ولن نتهاون فيها".

وذكرت رويترز أن ائتلافا فضفاضا من الليبراليين وناشطين من الإسلاميين السنة والشيعة دعوا إلى الإصلاح السياسي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

ونقلت رويترز عن نشطاء أن أكثر من مائتي محتج خرجوا إلى الشوارع اليوم في مدينة الهفوف بشرقي السعودية والتي تقع بالقرب من حقل الغوار النفطي ومنشآت تكرير رئيسية. وقد شهدت المدينة احتجاجات متفرقة في الأسبوعين الأخيرين نظمتها الأقلية الشيعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة