بعد القاعدة غارثون يلتفت إلى ماضي إسبانيا الدكتاتوري   
السبت 1426/1/18 هـ - الموافق 26/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)
غارثون: آن لإسبانيا أن تنشئ لجنة حول دكتاتورية فرانكو (الفرنسية-أرشيف)

قال القاضي الإسباني المكلف قضايا الإرهاب بالتسار غارثون إن إسبانيا يجب أن تلتفت الآن إلى ماضيها الدكتاتوري بما ارتكبته من انتهاك بحق حقوق الإنسان.

 

ودعا غارثون إلى إنشاء لجنة تسمح لضحايا دكتاتورية فرانسيسكو فرانكو بملاحقة المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

 

وكان الجنرال فرانكو قد حكم إسبانيا مع نهاية الحرب الأهلية في الفترة الممتدة من عام 1939 وحتى مماته عام 1975.

 

وقال بالتسار المعروف بملاحقته تنظيم القاعدة وحركة إيتا الباسكية الانفصالية في إسبانيا وكذا منتهكي حقوق الإنسان في أميركا اللاتينية، إن ضحايا دكتاتورية فرانكو في إسبانيا وخارجها أحرار في ملاحقة جلاديهم.

 

وأضاف أنه "من الواضح أن هناك تجاوزات وجرائم حقيقية ضد الإنسانية في السنوات الأولى من دكتاتورية فرانكو، ومن الضروري في مرحلة ما إنشاء لجنة حقيقة على الأقل لمعرفة ما حدث ورفع الغطاء عن جزء من التاريخ الإسباني".

 

كما اعتبر بالتسار أن وقوع بعض التجاوزات خارج إسبانيا لا يشكل مشكلة, لكنه دعا الضحايا إلى رفع الشكاوى قبل أن يسقط قانون التقادم الذي صدر عام 1977.

 

وبدأت شهرة بالتسار عام 1988 عندما بدأ تحقيقه في مجموعة شبه عسكرية كانت تشن عمليات ضد منظمة إيتا أدت إلى مقتل 26 شخصا واختطاف آخرين, وانتهى حينها تحقيقه إلى إدانة 12 شخصا بينهم وزير داخلية سابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة