قصف على الفلوجة وخسائر للحشد والجيش   
الثلاثاء 3/8/1437 هـ - الموافق 10/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:47 (مكة المكرمة)، 15:47 (غرينتش)

قُتل ستة عناصر من الحشد العشائري والجيش العراقي وأصيب آخرون جراء تفجيرين نفذهما تنظيم الدولة الإسلامية في محيط مدينة الفلوجة، بينما قصفت القوات العراقية أحياء سكنية في المدينة مما أدى إلى مقتل مدنييْن وجرح آخرين من عائلة واحدة.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن خمسة من عناصر الحشد العشائري قتلوا وأصيب أربعة آخرون جراء تفجير تنظيم الدولة الإسلامية منزلا مفخخا في محيط عامرية الفلوجة.

كما أفادت مصادر عسكرية بأن جنديا في الجيش العراقي قتل وأصيب اثنان بتفجير عبوة ناسفة في منطقة الهيتاويين جنوب شرق الفلوجة.

يذكر أن تنظيم الدولة فخخ عددا كبيرا من المنازل والطرق في قرى ومناطق بمحيط عامرية الفلوجة قبل انسحابه منها بعد معارك عنيفة مع القوات العراقية والحشد العشائري.

في غضون ذلك، قالت مصادر عسكرية إن أربعة أفواج من قوات مكافحة الإرهاب وصلت إلى محيط مدينتي الفلوجة والرطبة بمحافظة الأنبار غرب بغداد، استعدادا لشن هجمات على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفادت مصادر في الجيش العراقي بأن قواته شنت هجومين على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في الفلوجة، وأن اشتباكات عنيفة وقعت بين الطرفين في محيط منطقتي النعيمية ورميلة، وأسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.

الجيش العراقي عزز وجوده في محيط الفلوجة بعد مواجهات شرسة مع تنظيم الدولة (الجزيرة)

صد هجومين
في المقابل، قالت مصادر مقربة من تنظيم الدولة إنه صد هجومين شنهما الجيش العراقي في محيط الفلوجة، وقَتلَ وجرح أفرادا من جنوده ودمر عربات عسكرية.

في السياق، قالت مصادر طبية وشهود عيان إن امرأة وزوجها قتلا وأصيب ثلاثة من أبنائهما عندما قصف الجيش العراقي أحياء سكنية في مدينة الفلوجة غرب بغداد.

واستهدف القصف أحياء الجبيل والشهداء والرسالة وسط المدينة، وخلف أضرارا في المنازل والممتلكات.

ويأتي هذا القصف في ظل حصار خانق يفرضه الجيش العراقي على الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من عامين، وهو ما فاقم محنة السكان الذين يعانون من نقص شديد في المواد الغذائية والأدوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة