وزير صربي ينتقد أقوال شاهد إثبات بمحاكمة ميلوسوفيتش   
الخميس 1423/3/5 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دوسان ميهايلوفيتش
قال وزير الداخلية الصربي دوسان ميهايلوفيتش إن أول شاهد صربي في محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أدلى أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي بمعلومات كثيرة مغلوطة.

وأوضح الوزير في تصريحات تلفزيونية أن ادعاء هذا الشاهد بأن الرئيس الحالي للشرطة اليوغسلافية أخفى بنفسه الأدلة الخاصة بارتكاب جرائم قتل جماعي للألبان مجرد "هراء".

وكان شاهد الادعاء راتومير تانيتش -الذي أخفى وجهه عن عدسات كاميرات التسجيل التابعة للمحكمة لعدم التعرف عليه- قد ادعى في شهادته أنه عمل في المخابرات اليوغسلافية ومساعدا لميهايلوفيتش بصفته زعيما للحزب الديمقراطي الجديد قبل أن يصير وزيرا للداخلية.

وقال وزير الداخلية الصربي إن العالم صرف الكثير من المال لتمويل محكمة لاهاي "ليرى هذا الموقف المضحك والسخيف". وأكد أن تانيتش لم يكن طرفا في صنع القرارات أو في تنفيذها وإنما كان مراقبا كأي مواطن صربي آخر.

وأدلى تانيتش بشهادته أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي يوم الثلاثاء الماضي ومن المقرر أن يستجوبه الرئيس اليوغسلافي السابق ميلوسوفيتش الذي يتولى الدفاع عن نفسه في جلسة اليوم.

وكانت وسائل الإعلام الصربية قد نشرت إفادة تانيتش أمام المحكمة والتي اتهم فيها رئيس الشرطة الحالي سريتين لوكيتش بأنه يعلم كل شئ عن جرائم القتل الجماعي التي لحقت بالألبان ونقلهم بشاحنات مبردة إلى قبور جماعية. ونشرت الصحف في بلغراد هذا الأسبوع عدة صور لهذا الشاهد دون قناع مما أضاع جهود المحكمة الدولية التي كانت تسعى إلى إخفاء هويته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة