الاتحاد الأفريقي يسعى لمقعدين دائمين بمجلس الأمن   
الأحد 1426/5/27 هـ - الموافق 3/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)


قرر الاتحاد الأفريقي التقدم بطلب للحصول على مقعدين دائمين بمجلس الأمن الدولي الموسع، مع كل الامتيازات بما فيها حق النقض فضلا عن خمسة مقاعد غير دائمة.

وقال مفوض الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن سعيد جينيت إن هذا القرار اتخذه وزراء الخارجية، خلال اجتماعهم قبل القمة المقرر عقدها بمدينة سرت الليبية يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

ويعكف الزعماء الأفارقة على إعداد مشروع إعلان مشترك يضم عنصرين، هما الموقف السياسي لرؤساء الدول وموقف الاتحاد الأفريقي من إصلاح الأمم المتحدة.

فعن إصلاح المنظمة الدولية، يؤكد الوزراء الأفارقة على ضرورة أن يكون إصلاح الأمم المتحدة كاملا ويشمل جميع مكوناتها بما فيها مجلس الأمن.

وإذا ما أقر هذا النص فإنه سيطالب أيضا "بتقوية رئاسة الجمعية العمومية للمنظمة بما يتيح لها الاضطلاع بدورها كاملا باعتبارها الهيئة الأكثر تمثيلا وديمقراطية في نظام الأمم المتحدة".

ويلي هذا الاقتراح الأخير ملاحظة من ليبيا -التي تستضيف قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي- تشدد على أن يكون دور الجمعية العمومية طاغيا على مجلس الأمن.

وينص مشروع القرار أيضا على "تقوية الأمانة العامة بما يتيح لها مزيدا من الفعالية وتمثيلا متزايدا لأفريقيا".

غير أن الوزراء لم يتوصلوا بعد لاتفاق حول التمثيل القاري بمجلس الأمن، حيث يتوقع أن تترشح ثمانية بلدان للمقاعد الدائمة هي جنوب أفريقيا ونيجيريا وأنغولا ومصر وليبيا وكينيا وغامبيا والسنغال.

وكان وزراء خارجية 15 دولة أفريقية اتفقوا يوم 22 فبراير/شباط الماضي في إيزولويني في سوازيلاند، على المطالبة بمقعدين دائمين لأفريقيا.

وأقرت دول الاتحاد الأفريقي الـ 53 هذا الاقتراح بالإجماع مطلع مارس/آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة