بورقيبة يعود لوسط العاصمة التونسية   
الاثنين 16/8/1437 هـ - الموافق 23/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)
أعيد الاثنين تمثال شهير للرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة إلى مكانه الأصلي في قلب العاصمة تونس بعد 29 عاما على إزالته من قبل خلفه زين العابدين بن علي الذي أطاحت به ثورة مطلع 2011.

وتم تركيز تمثال الرئيس الأسبق الراحل الحبيب بورقيبة (1903-2000) على هيكل رخامي أقيم قبالة مقر وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة. ويظهر التمثال بورقيبة ممتطيا جوادا وهو يشير بالتحية بيده اليمنى.

وفي العشرين من مارس/آذار الماضي -ذكرى استقلال البلاد من الاستعمار الفرنسي- أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أنه قرر إعادة التمثال إلى مكانه الأصلي، قائلا إن ذلك يرمز إلى أن تونس تحررت وأصبحت دولة حرة مستقلة.

وقد أثار قرار إعادة التمثال جدلا سياسيا واجتماعيا كبيرا في البلاد حيث دعا "تيار المحبة" -أحد أحزاب المعارضة في البلاد- إلى مسيرة جماهيرية في الثامن والعشرين من الشهر الجاري احتجاجا على هذا القرار. كما رفع التيار دعوى قضائية مستعجلة لوقف تنفيذه.

يذكر أن تمثال الحبيب بورقيبة كان قد نُقل إلى منطقة حلق الوادي (شمال العاصمة) عام 1988 وتم تركيب ساعة عملاقة مكانه وذلك بعد أشهر من إطاحة وزيره الأول آنذاك زين العابدين بن علي به وتولي الرئاسة مكانه.

وبعد نحو 23عاما من الحكم أطاحت ثورة شعبية ببن علي يوم 14 يناير/كانون الثاني 2011، وشهد شارع الحبيب بورقيبة أكبر مظاهرة ضد نظام حكم بن علي الذي فرّ في اليوم نفسه إلى خارج البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة