وفاة طفلة إندونيسية بفيروس إنفلونزا الطيور   
الجمعة 1427/6/11 هـ - الموافق 7/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:55 (مكة المكرمة)، 13:55 (غرينتش)

جاكرتا متهمة بأنها لم تتخذ الوسائل الكافية للحد من انتشار المرض القاتل (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول في وزارة الصحة الإندونيسية أن طفلة عمرها ثلاث سنوات توفيت متأثرة بإصابتها بفيروس إنفلونزا الطيور، وفقا لما أظهرته نتائج فحص محلي.

وقال المسؤول إن الطفلة التي لم يذكر اسمها كانت تقطن في قرية كيساوك جنوبي غربي العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وكانت على اتصال مع الطيور عندما انتقل إليها الفيروس القاتل "إتش 5 إن 1"، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

وفيما لو أكدت مختبرات منظمة الصحة العالمية صحة نتائج تحاليل مختبرات إندونيسيا لهذه الحالة، فإن معدل الوفيات بسبب مرض إنفلونزا الطيور في هذه الدولة سيرتفع إلى 41 وفاة، أي بفارق حالة واحدة مع فيتنام التي سجلت 42 حالة وفاة.

لكن فيتنام لم تسجل أي حالة وفاة جديدة هذا العام بعد اتباعها سياسة صارمة بقتل الطيور التي تشتبه بإمكانية حملها الفيروس، بالمقابل فإن إندونيسيا واجهت الكثير من الانتقادات والاتهامات بالتقصير باتباع سياسات وقائية، فيما تقول الحكومة إنها ليست لديها الإمكانيات لتعوض أصحاب المزارع عن الخسائر التي تلحق بهم نتيجة إعدام الطيور التي لديهم.

وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن نحو 131 شخصا قضوا بعد إصابتهم بإنفلونزا الطيور الذي ظهر عام 2003، وتسبب بخسائر اقتصادية واسعة خاصة في آسيا.

ومعظم هذه الحالات كانت على اتصال مباشر مع الحيوانات، لكن الخبراء يخشون إمكانية تحول الفيروس لينتقل من بشر إلى آخر وعند ذلك سيتحول المرض إلى وباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة