عاصمة الأمويين تتغنى بالأندلس في حفل سوري إسباني   
الخميس 1429/1/9 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:00 (مكة المكرمة)، 23:00 (غرينتش)
حفل عازرية وآنا فيليب شكل لوحة فنية تغنت بالحضارة الأندلسية (الفرنسية)

نغم ناصر-دمشق
 
تمازجت الموسيقى العربية والغربية في دمشق عاصمة الثقافة العربية للعام 2008 في حفل موسيقي أحياه الموسيقار والمغني السوري العالمي عابد عازرية، وشاركته فيه المغنية الإسبانية آنا فيليب شكلا فيه لوحة طربية تشكيلية توحدا فيها بتمجيد الحضارة الأندلسية.
 
وبينما غنى في حفل أمس الموسيقار عازرية باللغة العربية نصوصا أندلسية مقتبسة من القرن الحادي عشر، فقد أدت الإسبانية فيليب الغناء باللغة الإسبانية وعكسوا بتنوع موسيقاهم التي مزجت بين الآلات الشرقية والغربية الانسجام الذي ساد الأندلس زمن الفتوحات الإسلامية، كما عبر عنه عازرية.
 
ويرى الموسيقار الذي قدم نصوصه المغناة من أسطوانته نصيب، أن سكان الأندلس عاشوا "بانسجام تام ووحدهم الإبداع الذي نقلوه من البلاد المختلفة التي فتحت الأندلس" ولم تكن الطائفية أو الإقليمية –حسب قوله- موجودة بينهم كما هي اليوم، وانصهر الجميع في بوتقة الحضارة.
 
وأشاد عازرية بالفتوحات الإسلامية التي نقلت الحضارة بأرقى سماتها إلى البلدان التي فتحتها، لافتا النظر إلى همجية الحروب الحالية التي تشن باسم الديقمراطية الزائفة.
 
وقد عبر الحضور عن إعجابهم بالحفل معتبرين أن "التمازج بين الحضارات يولد دائما عملاً فنيا راقيا" بحسب ميادة مبيض إحدى الحضور، كما اعتبر راؤول –إسباني الجنسية- هذا الحفل مدهشا، وأن الموسيقى توحد الشعوب كما حصل اليوم.
 
أما أمينة سر لجنة احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية الدكتورة حنان قصاب فقد أعربت للجزيرة نت عن سعادتها بتميز الحفل، ووعدت بفعاليات ناجحة ومتميزة أخرى أثناء فترة استضافة دمشق للاحتفالية.
 
الموسيقار عابد عازرية الذي يحيي حفلة أخرى يوم الخميس في مسقط رأسه مدينة حلب هو من مواليد عام 1945، درس الأدب العربي في الجامعة اللبنانية في بيروت وغادرها الى باريس، وأقام  فيها منذ عام 1967 صدرت له أسطوانات غنائية باللغة العربية وعدة كتب باللغة الفرنسية.
 
ويذكر أن الاحتفالات الشعبية باحتفالية دمشق عاصمة للثفافة العربية انطلقت في دمشق مساء الجمعة بعرض ضخم للألعاب النارية، حضرة آلاف السوريين أما الاحتفالات الرسمية بهذه المناسبة فستنطلق في 19 يناير/كانون الثاني المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة