كيري يلمح إلى تمديد مفاوضات السلام   
الخميس 1435/4/27 هـ - الموافق 27/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
كيري: لا أحد سيشعر بالقلق إذا استغرقت المفاوضات تسعة أشهر أخرى للتوصل لاتفاق نهائي (الأوروبية)
اعترف وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن التوصل إلى اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين وإسرائيل قد يستغرق تسعة أشهر أخرى، مؤكدا أنه يأمل أن يحصل اتفاق على "إطار عمل" في أفضل الحالات بحلول 29 أبريل/نيسان المقبل، وهو ما بدا تمهيدا لتمديد المفاوضات التي حدد لها سقفا لا يتجاوز تسعة أشهر في البداية.
 
وقال كيري للصحفيين "إن الأطراف استغرقت سبعة أشهر للتوصل إلى تفاهم بشأن مواقفها"، لافتا إلى أنه "لا يعتقد أن أحدا سيشعر بالقلق إذا استغرق الأمر تسعة أشهر أخرى للتوصل إلى اتفاق نهائي".

وتابع وزير الخارجية الأميركي القول متهكما "أضحك من الذين يقولون إن المفاوضات لن تصل إلى أي نتيجة، فهم لا يعرفون لأننا لا نتحدث عنها".

وكان كيري قد قال يوم 29 يوليو/تموز الماضي عندما أعاد إسرائيل والفلسطينيين إلى المفاوضات بعد توقف استمر ثلاثة أعوام، "إن هدفنا سيكون تحقيق اتفاق بشأن الوضع النهائي في غضون الأشهر التسعة القادمة".

ومع اقتراب أجل مهلة الأشهر التسعة يبدو أن المسؤولين الأميركيين خفضوا من سقف طموحاتهم، فقالوا إنهم يحاولون التوصل إلى "إطار للمفاوضات" كخطوة أولى.

ومن وجهة النظر الأميركية، يمكن لهذا الإطار رسم الخطوط العريضة لاتفاق لحل النزاع المستمر منذ ستة عقود وتشمل قضاياه الرئيسية الحدود والأمن ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس، غير أن الفلسطينيين يرون أن هذا السيناريو يعطي للإسرائيليين مكاسب على حساب الطرف الفلسطيني.

رفض فلسطيني
وقد رفضت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الأسبوع الماضي وضع اتفاق الإطار الذي تعتزم الإدارة الأميركية طرحه على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على طاولة المفاوضات، وقالت إن اتفاق الإطار يفترض أن يتناول جميع قضايا الحل النهائي، لا أن يستخدم لتمديد المفاوضات.

وكانت قضية الأغوار وعزم إسرائيل الاحتفاظ بقوات عسكرية فيها حتى بعد توقيع اتفاق سلام قد أثار حفيظة الفلسطينيين والدول العربية التي رأت في الطرح الإسرائيلي استمرارا لمحاولات تقزيم الدولة الفلسطينية المزمعة والاحتفاظ باليد العليا فيما يتعلق بالمنطقة.

ويشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد أن "إسرائيل لن تساوم على أمنها"، وأنه في حال التوصل إلى اتفاق سلام من دون ضمان أمن إسرائيل "فإن الاتفاق سينهار، وكذلك السلطة الفلسطينية".

وشدد نتنياهو على ضرورة الاعتراف "بحق اليهود في دولة خاصة بهم"، الأمر الذي يرفضه  الفلسطينيون بشكل قطعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة