إحالة منصور على المدعي العام الألماني   
الاثنين 1436/9/6 هـ - الموافق 22/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:35 (مكة المكرمة)، 0:35 (غرينتش)

نُقل الزميل أحمد منصور مقدم البرامج في قناة الجزيرة، إلى سجن مؤبيد في العاصمة الألمانية برلين بعد مثوله أمام قاضي تحقيق الحجز المؤقت، حسب ما أفاد مراسل الجزيرة في برلين عيسى الطيبي. من جهتها أدانت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين اعتقال منصور.

وقد حوّل قاضي تحقيق الحجز المؤقت ملف منصور إلى مكتب المدعي العام للنظر فيه صباح الاثنين.

وأوضح المراسل أن قاضي التحقيق لا يستطيع اتخاذ قرار منفرد في القضية، إذ لا بد من مشاركة مكتب المدعي العام، مشيرا إلى أن الأخير سيبدأ العمل صباح الاثنين مع انتهاء العطلة الأسبوعية في ألمانيا. 

وأضاف أن المدعي العام سيقرأ نتائج التحقيقات، وسيحاول بدوره التوصل إلى خلاصة بحلول مساء الاثنين على الأرجح.

وذكر المراسل أن السلطات نقلت منصور من مقر احتجاز مؤقت تابع لوزارة العدل إلى سجن مؤبيد لأن القضية تجاوزت 24 ساعة، وهو "إجراء بروتوكولي" في مسألة التحقيقات. 

من جهته اعتبر باتريك توبنر -محامي منصور- أن قضية موكله باتت "سياسية بوضوح"، وأن أمر القبض عليه تم في ألمانيا بناء على طلب من مصر. وأضاف أن القرار الآن ليس في يد القاضي وحده بل بمشاركة المدعي العام. 

وكان رئيس فريق الدفاع عن منصور قد ذكر في وقت سابق أن الشرطة الفدرالية الألمانية أكدت أنه لا ملاحقات أو تعميمات من الشرطة الدولية (إنتربول) بشأن قضية منصور، وأن الأمر برمته في يد الشرطة الجنائية الألمانية. 

وقد مثل منصور أمام قاضي التحقيق بعد ساعات من توقيفه من قبل السلطات الألمانية في مطار برلين مساء السبت وهو يستعد لمغادرة البلاد، وقد جرت جلسة استماع له من قبل الشرطة تم نقله بعدها للاحتجاز المؤقت.

في غضون ذلك، أرسل النائب العام المصري هشام بركات إلى ألمانيا عن طريق مكتب التعاون الدولي بالطريق الدبلوماسي طلبا لتسليم منصور.

وتم إرسال الطلب إلى السفارة المصرية في برلين وإلى إدارة الإنتربول، وقال النائب العام المصري إنه "تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية وفقا للاتفاقيات الدولية ومبدأ المعاملة بالمثل".

video

إدانة
من جهتها أدانت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين ومقرها نيويورك اعتقال منصور في برلين نتيجة ملاحقة السلطات المصرية.

وذكرت اللجنة أن مصر لا تشن حملة على الجزيرة بدوافع سياسية فحسب، بل إنها أيضا تسيء استخدام النظام الدولي، ودعت إلى وقف ملاحقة منصور وإطلاق سراحه بشكل فوري.

كما أضافت اللجنة -التي تعنى بالدفاع عن الصحفيين في العالم- أن فرض الرقابة على الصحفيين والزج بهم في السجون بات المناخ السياسي السائد في مصر.

وأثناء مثول منصور أمام قاضي التحقيق نظم عدد من المتظاهرين وقفة تضامنية أمام مقر احتجازه، وطالبوا السلطات الألمانية بإطلاق سراحه فورا.

وأشار مراسل الجزيرة إلى الحضور القوي للإعلام الألماني الذي يزداد تفاعله مع القضية مع اتضاح أبعادها وارتباطها -حسب الإعلام الألماني- بزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لألمانيا مؤخرا.

وفي فرنسا نظم نشطاء حقوقيون وعدد من أفراد الجالية المصرية تجمعا أمام السفارة الألمانية في باريس للمطالبة بإطلاق سراح أحمد منصور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة