اتهامات أميركية لعضو مفترض بالقاعدة   
الخميس 1434/5/9 هـ - الموافق 21/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:09 (مكة المكرمة)، 0:09 (غرينتش)

محاربة قوات أميركية بأفغانستان كانت ضمن التهم الموجهة لعضو مفترض بتنظيم القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

وجهت هيئة محلفين اتحادية أميركية إلى عضو مفترض في تنظيم القاعدة يدعي إبراهيم هارون تهمة محاربة جنود أميركيين بأفغانستان والتخطيط لتفجير مبان دبلوماسية أميركية في نيجيريا. كما وجهت هيئة المحلفين في بروكلين لهارون البالغ من العمر 43 عاما تهمة تقديم معدات دعم للقاعدة.

وحسب القرار الاتهامي, سافر هارون إلى أفغانستان عام 2001، "وبعد أن تلقى تدريبا عسكريا في مخيمات القاعدة توجه ليقاتل جنودا أميركيين دخلوا البلاد بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001".

كما يتحدث القرار الاتهامي عن أن هارون تلقى تدريبات في 2003 لتفجير مبان دبلوماسية أميركية في نيجيريا. وبعد اعتقال شريك مفترض له في 2005 غادر نيجيريا ثم أوقف في ليبيا حيث أودع السجن لسنوات.

وقد حاول هارون بعد الإفراج عنه، العودة إلى إيطاليا على متن زورق ينقل لاجئين. وبعد شجار على الزورق مع الشرطة الإيطالية، قبضت السلطات عليه بحسب مكتب المدعي. ثم سلم للولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وأوضح مكتب المدعي الفدرالي في بروكلين أنه يشتبه بأن يكون هارون حاول قتل عسكريين أميركيين في أفغانستان في 2002 و2003.

يشار إلى أن هارون مولود في السعودية، لكنه يزعم أنه يحمل الجنسية النيجيرية. وقد يتعرض لعقوبة السجن المؤبد, حسب التهم الموجهة إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة