صفير: زيارتي لسوريا لاستقبال البابا قد تستغل سياسيا   
الجمعة 3/2/1422 هـ - الموافق 27/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البطريرك نصر الله صفير
قال البطريرك الماروني اللبناني نصر الله صفير إن سوريا قد تستغل زيارته لها أثناء زيارة البابا يوحنا بولص الثاني، وأشار إلى أنه لم يتخذ قراره حتى الآن بخصوص سفره إلى دمشق.

وأوضح صفير بطريرك الطائفة المارونية لأنطاكية وبلاد المشرق أنه "لو كانت زيارتي رعوية فقط لقمت بها دون تردد، لكن هذه الزيارة لها بعد سياسي، وإن دمشق ستستغل زيارتي لها".

وقال البطريرك في مقابلة صحفية إن الوجود العسكري السوري في لبنان يعارضه "العديد من اللبنانيين وليس المسيحيين فقط"، مشيرا إلى أن الجانب السوري لم يظهر أي رغبة في إجراء تغيير في الوضع الراهن.

وكان صفير قد ردد أكثر من مرة دعواته إلى احترام سيادة لبنان، ووضع حد لما يعتبره البعض وصاية من قبل سوريا على لبنان، كما دعا إلى سحب سوريا لقواتها الموجودة هناك والبالغ قوامها 35 ألف جندي.

وقد تلقى صفيردعوة وجهتها بطريركية أنطاكية وسائر المشرق لطائفة الروم الكاثوليك إلى رؤساء الكنائس المسيحية في كل من فلسطين ومصر والأردن ولبنان للمشاركة في استقبال الحبر الأعظم خلال زيارته لسوريا، والمقررة بين الخامس والثامن من شهر مايو/ أيار المقبل.

وكانت قضية الوجود السوري في لبنان أثارت في الآونة الأخيرة جدلا واسعا بين المؤيدين والمعارضين، كما سير المعارضون للوجود السوري عدة مظاهرات تطالب بسحب سوريا لقواتها من لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة