الوكالة الدولية تصدر قرارا في ملف طهران النووي اليوم   
السبت 1426/8/20 هـ - الموافق 24/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)
الإيرانيون هددوا بالعودة لتخصيب اليورانيوم في حال تبنت الوكالة القرار الأوروبي (الفرنسية)

تستعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإعلان موقفها بعد ظهر اليوم من قرار أوروبي يشير إلى عدم احترام طهران تعهداتها النووية, دون أن يطالب بإحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن في الوقت الحاضر.
 
وأكد دبلوماسي مقرب من الوكالة أن القرار سيتخذ اليوم، دون أن يشير فيما إذا كان الأوروبيون سيطلبون تصويتا عليه في ظل غياب إجماع بمجلس حكام الوكالة المكون من 35 عضوا.
 
ولا يتضمن القرار الذي أعدته كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا إحالة ملف إيران لمجلس الأمن بهذه المرحلة، لكنه يحدد شروط نقله في وقت لاحق. كما أنه يطلب من المدير العام للوكالة محمد البرادعي تقديم قرار إلى مجلس الحكام ليقرر على أساسه الإجراءات التالية.
 
كما ينص على أن "سياسة الإخفاء التي اتبعتها إيران أدت إلى حالات تقصير كبيرة وانتهاكات لالتزاماتها" المرتبطة بالضمانات مما يشكل عدم احترام لاتفاقية عدم الانتشار النووي, وهو النص الذي رفضته موسكو لأنه يمهد الطريق أمام نقل الملف إلى مجلس الأمن.
 
وكانت الضغوط الروسية والصينية قد نجحت في دفع الترويكا الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) للتراجع عن المسودة السابقة التي أعدتها للتصويت بالوكالة.
 
الأوروبيون طلبوا من البرادعي تقديم قرار لمجلس حكام الوكالة بشأن طهران (الفرنسية)
إخفاق
وكانت الوكالة الدولية أنهت اجتماعا لها أمس، دون التوصل لاتفاق حول مشروع القرار الأوروبي الذي يشير إلى عدم احترام طهران تعهداتها النووية.
  
وقد هددت إيران باستئناف تخصيب اليورانيوم، إذا تبنت الوكالة مشروع القرار الأوروبي الذي يدين برنامجها النووي.
 
وأفاد مصدر دبلوماسي قريب من المفاوضات أن طهران تستعد لإبلاغ الوكالة رسميا أنها ستقوم بالتخصيب، وستكف عن تطبيق بروتوكول تسمح بموجبه للمراقبين بإجراء عمليات تفتيش معمقة إذا تبنت الوكالة قرارا يدين أنشطتها النووية.
 
وفي السياق ذاته نقل عن دبلوماسيين في فيينا قولهم إن المشروع المطروح ترفضه كل من موسكو وبكين.
 
تهديد
وفي وقت سابق من يوم أمس اعتبرت طهران أن إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن، يعتبر بمثابة إعلان مواجهة معها.
 
وقال جواد وعيدي مساعد رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني معلقا على مسودة نص توافقي كانت أوروبا تسعى للتوصل إليه بدل إحالة ملف طهران لمجلس الأمن "سنعتبر الأمر بمثابة مواجهة لأن النصين يشيران لمجلس الأمن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة