سوريا تطلق سراح صحفي معارض   
الأربعاء 1422/2/15 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا إن السلطات السورية أطلقت سراح الصحفي نزار نيوف بعد سجن دام نحو تسع سنوات وقبل عام من إكمال عقوبته.

وقال رئيس اللجنة أكثم نعيسة إن نيوف أطلق من السجن الأحد الماضي، وهو الآن موجود مع عائلته في منطقة جبلة على الساحل السوري. وحكم على نيوف بالسجن عشر سنوات لاتهامه السلطات بالقيام بمخالفات في الانتخابات التي جرت عام 1991.

ورحب نعيسة بإطلاق سراح نيوف، وهو أحد أعضاء لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان، وطالب بإطلاق سراح بقية المعتقلين السياسيين والبالغ عددهم 800 سجين.

وقال "نرحب بحرارة بإطلاق سراح الزميل نيوف بعد تسع سنوات من السجن، لكن هذا غير كاف، فنحن نطالب السلطات بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في إطار عفو شامل يعم الجميع. يجب إعادة جميع المنفيين الطوعيين واللاجئين السياسيين وإعطاؤهم جميع الضمانات القانونية وأن يقدموا لمحاكمة عادلة".

وأشار إلى أنه يوجد نحو 1.5 مليون منفي سياسي غادروا سوريا طوعيا لأسباب سياسية. وقال إنه يوجد صحفي آخر في السجن منذ سبع سنوات بسبب انتمائه لحزب البعث الديمقراطي، وإن أوضاعه الصحية حرجة بسبب تعرضه للتعذيب، وإنه يجب العمل على إطلاق سراحه سريعا.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود ومقرها باريس طالبت مرارا بإطلاق سراح نيوف الذي قالت إنه بدأ إضرابا عن الطعام في 24 أبريل/ نيسان الماضي. وعمل نيوف صحفيا في عدد من المجلات، منها صوت الديمقراطية الشهرية والحرية والمعرفة.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أطلق سراح 600 سجين سياسي ينتمون لتنظيمات سياسية محظورة، وذلك في إطار الإصلاحات السياسية التي وعد بها بعد أن تسلم الرئاسة في يوليو/ تموز بعد وفاة والده الرئيس حافظ الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة