لافروف يلتقي مشعل ويمد يده لحماس   
الأحد 29/5/1430 هـ - الموافق 24/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:40 (مكة المكرمة)، 2:40 (غرينتش)
لافروف ومشعل أثناء لقاء جمعهما في 2007 بموسكو (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس السبت أن بلاده تؤمن بأن هناك حاجة لإبقاء الاتصالات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رغم "الفتور" الذي يعتري العلاقات بين الجانبين.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس عن لافروف قوله بعد اجتماع مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في العاصمة السورية "نحن على يقين أن هناك حاجة لهذا".
 
وقال دبلوماسيون في دمشق إن خطوات السلام الجديدة في الشرق الأوسط التي يتخذها الرئيس الأميركي باراك أوباما ربما تكون شجعت على عقد الاجتماع بين لافروف ومشعل بعد توتر بين حماس وموسكو في الفترة الماضية.
 
وقام لافروف بزيارة قصيرة إلى سوريا لحضور اجتماع وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي والاجتماع مع مسؤولين سوريين.
 
يشار إلى أن روسيا هي العضوة الوحيدة ضمن ما يعرف برباعي الوساطة في الشرق الأوسط التي لا تقاطع حماس.
 
بيد أن موسكو انتقدت حماس لعدم فعل ما تعتبره موسكو كافيا لتحقيق المصالحة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
مطالب الوساطة
ويريد رباعي الوساطة الذي يتألف من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة من حماس "نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات المبرمة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل".
 
ويحضر عدد من وزراء خارجية الدول الإسلامية الاجتماع السادس والثلاثين لمنظمة المؤتمر الإسلامي الذي تستضيفه سوريا ويحضره لافروف بصفة مراقب.
 
وفي السياق نفسه قال مصدر مسؤول في حماس إن مشعل التقى أيضا وزيري خارجية تركيا أحمد داود أغلو وإيران منوشهر متكي.
 
وأوضح المصدر أنهم تباحثوا الوضع الفلسطيني وسبل تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الفلسطينيين، كما بحثوا مواقف حماس بشأن شروط الرباعية الدولية وكيفية تذليل العقبات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة