متمردو ساحل العاج يرفضون التوقيع على الهدنة   
الأحد 9/11/1423 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من متمردي ساحل العاج يجوبون مدينة دالوا متوجهين إلى قاعدتهم في فانوا (أرشيف)
أعلن فصيل من متمردي غرب ساحل العاج اليوم الأحد أنهم لن يوقعوا على الهدنة الرامية إلى إنهاء المعارك الدائرة في البلاد منذ أربعة أشهر بشكل رسمي قبل إجراء محادثات سلام في باريس.

وكان من المقرر أصلا أن يوقع فصيلان من متمردي الغرب العاجي على الاتفاق في لومي عاصمة توغو. وقد وقعت الجماعة المعارضة الرئيسية في الشمال على اتفاق الهدنة منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

لكن حركة العدل والسلام أعلنت رفضها اختيار لومي لتوقيع الاتفاق وقالت إن الأطراف التي ستوقع معها الاتفاق غير واضحة. وقالت جماعة متمردين أخرى متحالفة مع الحركة إنها مازالت تبحث إذا كانت ستذهب إلى لومي أم لا.

وقال قائد الحركة ديلي غاسبرد "رغم ذلك تؤكد حركة العدل والسلام قبولها انتهاج طريق التفاوض.. وهذا ما يجعلها مستعدة للالتزام بهدنة كلية أثناء مفاوضات باريس".

يذكر أن المعارك اندلعت في ساحل العاج إثر فشل محاولة انقلاب يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي مما أدى إلى تقسيم البلاد على أساس عرقي. وتتمركز قوة فرنسية قوامها 2500 جندي في ساحل العاج. وحددت فرنسا موعدا لإجراء محادثات سلام هذا الأسبوع في محاولة لإعادة النظام إلى مستعمرتها السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة