عشرات الآلاف يؤمون الفاتيكان لوداع البابا   
الثلاثاء 1426/2/26 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)
جثمان البابا سجي في كنيسة القديس بطرس ليودعه العامة (الفرنسية)

تدفق عشرات الآلاف من الكاثوليك منذ ساعات الصباح الأولى اليوم على الفاتيكان لإلقاء نظرة الوداع على البابا يوحنا بولص الثاني الذي سجي جثمانه أمس في كنيسة القديس بطرس تمهيدا لمراسم الدفن المقررة يوم الجمعة القادم.
 
وتدفقت الحشود الكبيرة من الشوارع المحيطة بالفاتيكان إلى الجادة الوحيدة المؤدية إليه للوصول إلى الصف الوحيد الذي يسمح بالوصول إلى داخل قاعة المذبح الرئيسي التي سجي فيها جثمان البابا بينما يقف آلاف في طوابير طويلة لوداع الحبر الأعظم.
 
وفتحت سلطات الفاتيكان منذ مساء أمس ساحة القديس بطرس أمام العامة وعلى مدى ثلاثة أيام لإلقاء النظرة الأخيرة على البابا بعد نقل الجثمان من القصر الرسولي في الفاتيكان.
 
واتفق الكرادلة على موعد جنازة البابا يوم الجمعة القادم أثناء اجتماعهم في قاعة بولونيا بالقصر البابوي وأقسموا على الحفاظ على سرية مداولات المجمع وفق الدستور البابوي الذي أصدره البابا نفسه عام 1996 وحدد فيه قوانين تنظيم الجنازة البابوية وانتخاب خلفه.
 
وتستعد روما وسط إجراءات أمنية مشددة لاستقبال ما يصل إلى مليوني شخص يتوقع أن يشاركوا في الجنازة على رأسهم نحو 200 من ملوك ورؤساء دول وحكومات العالم في مقدمتهم الرئيسان الأميركي جورج بوش والفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.
 
وستشيع جنازة البابا في كاتدرائية القديس بطرس وستبث وقائعها في الساحة الرئيسية، كما تقرر حظر الطيران في المجال الجوي لروما يوم تشييع الجنازة وستتولى طائرات مقاتلة ومروحيات وطائرة أواكس تابعة لحلف الأطلسي حمايته.
 
وأفسح بولص الثاني المجال في دستوره الرسولي أمام إمكانية دفنه خارج الفاتيكان، ويؤكد بعض مواطني البابا أنه أعرب عن رغبته في أن يدفن في بلده بولندا بمقبرة عائلته في فادوفيتشي قرب كراكوفيا. وستحسم هذه المسألة في حال وجود وصية من هذا النوع، وهناك تدابير اتخذت للبت في ذلك.
 
اجتماعات الكرادلة
الحشود اصطفت في طابور طويل لإلقاء نظرة الوداع على بولص الثاني (الفرنسية)
ويتولى مجمع الكرادلة الذي يضم 117 كاردينالا من جميع أنحاء العالم مهمة اختيار البابا خلال مدة أقصاها 20 يوما.
 
وتعقد الجلسات المغلقة المطولة في كنيسة سكستينا، وسيقيم الكرادلة في دار القديسة مارتا الواقعة قرب الكنيسة والمعدة لاستقبالهم، وهم ممنوعون في هذه الفترة من أي اتصال مع الخارج بما في ذلك الرسائل والاتصالات الهاتفية والفاكسات والإنترنت والصحف.
 
وقد طالب كاردينال جمهورية الدومينيكان نيكولاس لوبيز -أحد المرشحين للمنصب- بضرورة مناقشة أن يكون البابا القادم من أميركا اللاتينية حيث يوجد أكبر عدد من الكاثوليك في العالم.
 
وأشار لوبيز إلى أن مناقشات اختيار البابا يجب أن تأخذ في الاعتبار هذه المسألة، موضحا أن البابا الراحل أقر بأهمية دور الكنائس الكاثوليكية في أميركا اللاتينية خلال زياراته المتعددة للقارة.
 
من جانبه أوضح كبير أساقفة بروكسل الكاردينال البلجيكي غودفرايد دانيلز -وهو مرشح آخر لكرسي الباباوية- أن على البابا القادم مواصلة العمل في مجالات العدالة والمصالحة ومقاومة العنف وتعزيز التعددية الدينية ومكافحة الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة