وزراء صوماليون يطالبون رئيس الحكومة بالاستقالة   
الأربعاء 1436/1/27 هـ - الموافق 19/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

طالب وزراء في الحكومة الصومالية رئيس الحكومة عبد الولي الشيخ أحمد بالاستقالة لتجاوز أزمة الخلاف بينه وبين الرئيس حسن الشيخ محمود، في الوقت الذي حث فيه رئيس الوزراء أعضاء حكومته على تأدية واجبهم، والابتعاد عن أن يكونوا طرفا في الخلاف القائم.

وأكد مصدر مقرب من رئيس الوزراء للجزيرة نت أن عريضة تطالب رئيس الوزراء بالاستقالة ووقع عليها 17 وزيرا وصلت صباح أمس الثلاثاء إلى مكتب رئيس الحكومة.

وعزا الوزراء مطالبتهم باستقالة الشيخ أحمد إلى أن البلد دخل في أزمة وحالة جمود سياسي بسبب عدم تعاون رئيس الوزراء مع رئيس الدولة، مما أدى إلى تعطل الحكومة وتوقف نشاطها وعدم انعقاد جلساتها، مما يحتم على رئيس الوزراء تقديم استقالته لتخطي الظروف الصعبة التي يمر بها البلد, حسب قولهم.

وكانت عريضة وقع عليها 14 وزيرا قدمت أول أمس الاثنين إلى رئيس الحكومة تطالبه بالاستقالة، حسب تصريحات صحفية لوزير الداخلية عبد الله جودح بري، غير أن رئيس الوزراء نفى وصول هذه العريضة إلى مكتبه.

وعبر الشيخ أحمد -في بيان صحفي صدر من مكتبه حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- عن أسفه لتصريح وزير من أعضاء حكومته بتسليمه عريضة تطالبه بالاستقالة، مضيفا أنه "مصمم على الاستمرار في خدمة شعبه".

ورغم محاولة بعض الوزراء الضغط على رئيس الحكومة لتقديم استقالته يقف وزراء آخرون إلى جانبه، في الوقت الذي توقع فيه محللون أن الخطوة التالية قد تكون استقالة جماعية للوزراء المؤيدين للرئيس، وهو ما يجبر رئيس الوزراء على تعيين حكومة جديدة تحتاج إلى ثقة البرلمان الذي حاول مرتين عقد جلسة للتصويت على سحب الثقة الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة