حملة تضامن مع صحفي موريتاني مختف بسوريا   
الخميس 23/12/1435 هـ - الموافق 16/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:50 (مكة المكرمة)، 22:50 (غرينتش)

أحمد الأمين-نواكشوط

365 يوما مضت على اختفاء الصحفي الموريتاني إسحاق ولد المختار، الذي انقطع الاتصال به يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول 2013 عندما كان يغطي أحداث شمال سوريا لقناة "سكاي نيوز عربية" التي تبث من الإمارات العربية المتحدة.

عام لم تحسبه والدة إسحاق بالشهور أو الأيام، وإنما بالدقائق والثواني التي مرت وتمر بطيئة جدا مع تطورت الأحداث في سوريا، وطول غياب إسحاق، كما تقول.

وبدت والدة إسحاق متماسكة خلال زيارة الجزيرة نت لها برفقة لجنة التضامن مع ابنها، لكن تماسكها لم يمنع تساقط دموعها وهي تتذكر ولدها الذي لا يفارقها ظله، فتراها تتشبث بصورته تشبثها بالأمل بلقائه، رغم انعدام أي معلومات عنه بعد مضي عام على اختفائه.

والدة الصحفي إسحاق لا تزال متمسكة بالأمل بحرية ابنها (الجزيرة)
أمل وانتظار
العشرات من زملاء إسحاق الذين يشاركون أمه حزنها أطلقوا أنشطة تضامنية معه، بدأت بزيارة لمنزل أسرته في نواكشوط للمواساة والتعبير عن التضامن والتأكيد على مواصلة التحركات من أجل إطلاق سراحه.

وعبرت الأسرة التي استقبلت زملاء إسحاق عن أملها في نجاح هذه الأنشطة بعودة ابنها بعد عام من الحزن والقلق والانتظار.

وعبر الجزيرة نت ناشدت والدة الصحفي المفقود جميع الجهات المحلية والدولية، الحقوقية والصحفية، العمل على إطلاق سراح ابنها في أقرب وقت ممكن، وإنهاء معاناته ومعاناتها.

وقالت إن ابنها "ليس طرفا في أي نزاع، ولا علاقة له بما يجري في سوريا"، وقالت "أناشد خاطفيه أن يرحموا ضعفي وقلة حيلتي وآلامي وأن يطلقوا سراح ولدي الذي لم يؤذ أحدا، وعرف دائما بالتزامه الخلقي والديني".

وتستمر أنشطة التضامن مع الصحفي إسحاق أسبوعا، وتتضمن تنظيم ندوات لتوضيح قضيته، ويتم الأربعاء المقبل 22 أكتوبر/تشرين الأول تنظيم مسيرة بمشاركة صحفيين وحقوقيين لتشكيل رأي عام ضاغط لدفع الحكومة الموريتانية والهيئات الصحفية والحقوقية الدولية للسعي لإطلاق سراحه.

وقد أكد رئيس اللجنة التضامنية عبد الرحمن ولد حرمة أن هذه الأنشطة تدخل في إطار العمل المستمر لإطلاق سراح إسحاق، مضيفا أن اللجنة تواصلت مع المسؤولين في الحكومة الموريتانية والمنظمات الصحفية العالمية طيلة العام الماضي.

ولد حرمة اهتمام السلطات باختفاء ولد المختار لم يعط أي نتيجة (الجزيرة)

لا نتيجة
وقال ولد حرمة للجزيرة نت إن "السلطات الموريتانية أكدت أكثر من مرة اهتمامها باختفاء الصحفي إسحاق ولد المختار، إلا أن هذا الاهتمام لم يعط أي نتيجة ملموسة حتى الآن".

وعبر ولد حرمة عن قلقه "على حياة إسحاق بسبب الأوضاع الملتهبة في المنطقة، خاصة في ضوء الهجمات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، الأمر الذي قد يعرض المحتجزين لدى التنظيمات السورية للخطر".

وعلى الرغم من مرور عام على اختفاء ولد المختار فلا توجد معلومات عن مصيره ولا الجهة التي اختطفته، إلا أن شقيقه عبد الله ولد المختار قال إنهم حصلوا على بعض المعلومات من جهات غير رسمية تؤكد أنه ما زال على قيد الحياة.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن "المعلومات المأخوذة من بعض من أفرج عنهم في سوريا تفيد بأن إسحاق كان موجودا في سجن الرقة، وهناك معلومات أخرى تقول إنه كان موجودا في شمال حلب، إلا أن هذه المعلومات تبقى دون توثيق، فنحن لم نتلق أي اتصال منه ولا من أي جهة تؤكد أنه موجود لديها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة