جماعة قوقازية تتبنى تفجير قطار روسي   
الأربعاء 1430/12/15 هـ - الموافق 2/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)
الهجوم كان الأعنف في روسيا منذ 2004 (رويترز)

تبنت جماعة إسلامية في شمال القوقاز تفجيرا استهدف الجمعة الماضي قطارا فاخرا لنقل الركاب بين موسكو وسان بطرسبرغ وقتل 26 شخصا وجرح نحو 100.

وبث موقع يستعمله عادة المقاتلون الشيشان بيانا قال إن الهجوم "أعد ونفذ مع أعمال تخريب أخرى حضر لها منذ مطلع العام، استهدفت مواقع إستراتيجية في روسيا" بأمر من القائد القوقازي دوكو عمروف.

وقال البيان إن التفجير استهدف قطارا "تستعمله خاصة الطبقة الإدارية الحاكمة في روسيا"، وتعهد بأن عمليات التخريب التي تطول مواقع اقتصادية إستراتيجية "ستستمر ما لم يتوقف من يحتلون القوقاز عن سياسة قتل المسلمين العاديين".

وقد جرح رئيس لجنة التحقيق الروسية بعبوة فجرت عن بعد عند وصوله إلى مكان الهجوم في اليوم التالي له.

وعمروف، الذي يقدم نفسه بأنه زعيم "إمارة القوقاز"، أهم مطلوب من قادة التمرد في روسيا، لكن يصعب التحقق من صدقية البيان خاصة أن الموقع الذي نشر عليه بث سابقا بيانات نسبت لمقاتلين شيشان وتبين زيفها، كذلك الذي تبنى المسؤولية عن انفجار في منشأة كهرباء في سيبريا في أغسطس/آب الماضي تبين لاحقا أن سببه فني.

وفتحت روسيا تحقيقا جنائيا في الانفجار الذي سببته قنبلة حسب الأمن الروسي، وكان أسوأ هجوم يتعرض له هذا البلد منذ 2003 و2004 حين هزت سلسلة هجمات انتحارية العاصمة موسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة