برلمان تركيا يدرس الموقف وواشنطن تحذر من رد العراق   
الأربعاء 1428/10/5 هـ - الموافق 17/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)
المقاتلون الأكراد تحدوا الحكومة التركية وأكدوا استعدادهم للمواجهة (الفرنسية-أرشيف)

قالت رئاسة أركان الجيش الأميركي إن العراق سيدافع عن سيادته وأراضيه إذا وقع توغل عسكري تركي لتعقب مقاتلي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في إقليم كردستان شمالي العراق.
 
وأوضح الجنرال كارتر هام من رئاسة أركان القوات الأميركية في مؤتمر صحفي أن العراق بلد ذو سيادة, وأن حكومته ستتعاطى بجدية مع أي اجتياح تركي محتمل لأراضيها وستدافع عنها.
 
لكنه قال إن كلامه لا يوحي بأن ذلك سيتم بمساعدة الجيش الأميركي, وأكد أن واشنطن تأمل في التوصل إلى حل سياسي بين طرفي النزاع. وأضاف "إذا فشلت الدبلوماسية فسنقوم بتقييم الوضع ونقرر الطريقة المثلى لمعالجته على المستوى السياسي".
 
وأعرب هام عن خشيته من قيام تركيا بإغلاق قاعدة أنجرليك, وأوضح أن ذلك سيؤثر كثيرا على العمليات العسكرية الأميركية والتجارة في العراق، وأضاف أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تدرس حاليا حلولا بديلة لوصول هذه الإمدادات.
 
وتمر عبر قاعدة أنجرليك الأميركية في تركيا 70% من الطائرات و30% من المحروقات و95% من الآليات المدرعة الجديدة المرسلة إلى العراق. وتشهد العلاقات التركية الأميركية حاليا نوعا من التوتر بسبب تصويت الكونغرس على قرار يدين تركيا بمجازر الأرمن إبان الحرب العالمية الأولى.
 
تحذيرات عراقية
طارق الهاشمي بحث الأزمة مع المسؤولين الأتراك أمس (الفرنسية)
تحذيرات مشابهة صرح بها برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي, وقال إن أي توغل تركي في شمال العراق ستنجم عنه عواقب خطيرة على المنطقة.
 
وقد أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن حكومته سترسل وفدا أمنيا سياسيا رفيع المستوى إلى تركيا، لمعالجة الأزمة الراهنة.
 
وأكد بيان حكومي أن القرار اتخذ بعد اجتماع طارئ عقد الثلاثاء لبحث تطورات الموقف على الحدود العراقية التركية في ضوء التصريحات التركية التي حملت بغداد وحكومة كردستان العراق مسؤولية تدهور الموقف بسبب تقاعسها عن ضبط ومنع حزب العمال الكردستاني من شن عمليات داخل الأراضي التركية.
 
ودعا البيان المذكور إلى إعادة تفعيل أعمال اللجنة العراقية التركية الأميركية المشتركة التي شكلت خصيصا لمراقبة الحدود العراقية التركية.
 
الأمم المتحدة حذرت على لسان أنطونيو غوتيريس مفوض اللاجئين السامي في المنظمة الدولية من خطر حدوث أزمة لاجئين إذا ما أقدمت تركيا على تنفيذ تهديدها.
 
تطمينات أردوغان
رجب أردوغان طمأن بأن الأزمة قد لا تتطلب اجتياحا للأراضي العراقية (الفرنسية)
في السياق يبحث البرلمان التركي اليوم مشروع قانون تقدمت به الحكومة للسماح بتوغل عسكري ضد المسلحين الأكراد, ويتوقع أن يقر البرلمان مشروع القانون بسهولة نظرا لتمتع الحزب الحاكم بأغلبية كبيرة وللتأييد القوي لعمل عسكري من جانب أحزاب المعارضة الرئيسية.
 
وأوضح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن الحصول على موافقة البرلمان على شن هجوم على الأكراد شمالي العراق لا يعني بالضرورة أن هناك توغلا عسكريا وشيكا.
 
وأكد أردوغان في كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم أن إقرار البرلمان المتوقع لعملية عسكرية داخل الأراضي العراقية تستهدف حزب العمال الكردستاني الذي يتحصن أعضاؤه فيها ويهاجمون تركيا منها, حسب تعبيره.
 
وتشكو أنقرة من أن الولايات المتحدة لم تفعل ما يكفي سواء من جانبها أو من جانب الحكومة العراقية لكبح جماح نحو 3000 مقاتل من حزب العمال الكردستاني يتمركزون شمالي العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة