الظواهري يدعو حماس لنبذ الانتخابات والعودة للعمل الجهادي   
الأربعاء 1427/11/30 هـ - الموافق 20/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
الظواهري قال إن الانتخابات لن تحرر حبة رمل واحدة من فلسطين  (الجزيرة-أرشيف)

قال أيمن الظواهري إن "المؤامرات تحاك في فلسطين ضد فكرة الجهاد", متهما الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه "رجل أميركا".
 
وقال الظواهري في شريط صوتي جديد إن أي طريق غير طريق الجهاد لن يؤدي إلا إلى الضياع والخسارة, ومن يحاولون تحرير ديار الإسلام عبر انتخابات "تقوم على أساس من الدساتير العلمانية أو على قرارات تسليم فلسطين لليهود لن يحرروا حبة رمل من فلسطين".
 
دستور إسلامي
وتوقع الظواهري أن تؤدي مثل هذه المساعي إلى "خنق الجهاد وحصار المجاهدين، متسائلا "كيف لم يطالبوا بأن يكون لفلسطين دستور إسلامي قبل الدخول بأي  انتخابات؟" في إشارة ضمنية إلى حركة حماس.
 
كما قال الظواهري إن القبول بشرعية محمود عباس "رجل أميركا في فلسطين" وتفويض منظمة التحرير المعترفة بإسرائيل بالتفاوض مع إسرائيل "هاوية تؤدي في النهاية  للقضاء على الجهاد والاعتراف بإسرائيل".
 
وأضاف الظواهري أنه لا فائدة من محاورة  الغرب لأنه لن يرضى مهما بلغت مهارات "المناورة والمداورة والمحاورة".
 
وهذا هو ثاني شريط صوتي للظواهري منذ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي حين هاجم الرئيس الأميركي جورج بوش وبابا الفاتيكان ودعا إلى الجهاد في دارفور.


 
وقبل ذلك بنحو ثلاثة أشهر رفض الظواهري في شريط آخر فكرة الاستفتاء على دولة فلسطينية تعترف بإسرائيل.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة