كولومبيا تسلم تاجر مخدرات إلى واشنطن   
الاثنين 1422/6/7 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضباط كولومبيون بجانب أكياس من الكوكايين تمت مصادرتها في إقليم بوتومايو (أرشيف)
سمح الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا بتسليم فابيو أوشوا مساعد تاجر المخدرات الكولومبي السابق بابلو إسكوبار إلى الولايات المتحدة. ويواجه أوشوا تهمة تسهيل عمليات تهريب مخدرات بقيمة مليار دولار شهريا إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وقد ألقي القبض على أوشوا في أكتوبر/تشرين الأول 1999 في عملية مشتركة أطلق عليها اسم "عملية الألفية" شنتها قوات الأمن الكولومبية بمساعدة إدارة مكافحة المخدرات الأميركية.

ويعتبر أوشوا من أبرز مساعدي عصابة إسكوبار وأحد كبار تجار المخدرات في كولومبيا, وقد شارك في الحرب التي شنتها كولومبيا ضد عصابات المخدرات في حقبة الثمانينيات ومطلع التسعينيات. ويشار إلى أن تلك الحرب كانت شرسة للدرجة التي جعلت إسكوبار وأعوانه يرفعون شعار "قبر في كولومبيا أفضل من زنزانة في الولايات المتحدة".

وقال أقرباء أوشوا إنه سيستأنف قرار التسليم إلى الولايات المتحدة, إلا أن محاميه أكدوا أن فرص الفوز بالقضية ضعيفة جدا. ويذكر أن عقوبة الاتجار بالمخدرات في الولايات المتحدة أشد قسوة مما هو مطبق في كولومبيا.

ويشار إلى أن قرار الحكومة الكولومبية برفع الحظر عن تسليم تجار المخدرات الكولومبيين إلى الولايات المتحدة يثير موجة غضب واسعة في كولومبيا. وقد رفع الحظر عام 1997 بضغط من واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة