تقلبات الطقس تربك أوروبا وضحايا الحر يتزايدون   
الاثنين 1428/7/9 هـ - الموافق 23/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:35 (مكة المكرمة)، 2:35 (غرينتش)
 
 رجال إطفاء رومانيون يتدربون على مواجهة الطوارئ (الفرنسية-أرشيف)
واصلت موجة الحر التي تجتاح أوروبا حصد المزيد من الضحايا، بينما أربكت الأمطار والعواصف الحياة في عدد من الدول الأوربية.
 
وأعلن وزير الصحة الروماني يوجين نيكولايشسكو ارتفاع عدد  حالات الوفاة بسبب موجة الحر في بلاده إلى 15 بعد وفاة ستة أشخاص  آخرين اليوم الأحد.
 
وتزايدت التوقعات باستمرار سقوط المزيد من الضحايا مع ارتفاع درجات الحرارة إلى 42 درجة مئوية. في تلك البلاد المطلة على البحر الأسود حيث تصل درجة الحرارة إلى نحو 40 درجة.
 
وقال خبراء الأرصاد الجوية إن درجات الحرارة المرتفعة التي قد تتخطى 42 درجة مئوية في الأقاليم الجنوبية المطلة على نهر الدانوب على الحدود مع بلغاريا، قد تستمر حتى أوائل الأسبوع الحالي.
 
وراح 30 شخصا ضحية موجة حر سابقة استمرت أسبوعين في يونيو/حزيران الماضي وألحقت أضرارا بآلاف الأفدنة من الأراضي الزراعية وتسببت في تراجع محصول البلاد من الحبوب إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات.
 
وقالت السلطات إن أنظمة التكييف والتبريد التي تعمل باستمرار رفعت  استهلاك الطاقة إلى مستويات قياسية سجلت خلال شهور الشتاء الباردة.
 
تقلبات وطوارئ
وتعرضت دول أوروبية أخرى في المنطقة لطقس متقلب في صورة ارتفاع لدرجات الحرارة وهطول للأمطار الغزيرة.
 
ففي المجر قالت هيئة الأرصاد الجوية إن مزيدا من الأرقام القياسية لدرجات الحرارة قد يتحطم اليوم الأحد بعد أن وصلت إلى رقم قياسي بلغ 41.9 درجة  مئوية يوم الجمعة الماضي، لكنها تنبأت بانخفاض الحرارة بضع درجات اعتبارا من اليوم.
 
وواصلت إدارات الطوارئ مكافحة الكثير من حرائق الغابات في أنحاء البلاد  في مطلع الأسبوع الحالي وقامت شركة بودابست للنقل بتبريد قضبان الترام بالماء وأغلقت مصاعد الكراسي الشهيرة في تلال بودا حيث أصبحت غير آمنة بعد تمدد الكابلات بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
 
جفاف وفيضانات
وتعاني دولة مولدوفا الصغيرة المجاورة التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي
السابق وهي من أفقر الدول الأوروبية، من أسوأ موجة جفاف منذ 60 عاما مع ارتفاع درجات الحرارة خلال النهار إلى نحو 41 درجة مئوية.
 
وقالت السلطات الألمانية إن العواصف الشديدة والأمطار الغزيرة والفيضانات في أنحاء ألمانيا خلفت خلال الليل قتيلا واحدا على الأقل، وعشرة مصابين وغرقت سيدة تبلغ من العمر 82 عاما في ولاية بافاريا الجنوبية داخل شقتها الواقعة في بدروم بناية سكنية عندما غمرتها المياه.
  
وأحدثت الأمطار حالة فوضى في سباق سيارات "فورمولا 1" في نويربرجرنغ في غرب ألمانيا مع توقف السباق ثم استئنافه بعد 22 دقيقة، وانزلقت ست سيارات عند المنعطف الأول في الدورة الثالثة للسباق.
 
وفي سويسرا تسببت العواصف الرعدية في انهيارات طينية وفيضانات في وسط البلاد لليوم الثالث على التوالي.
 
وعاقت المياه والانهيارات الطينية حركة المرور على الطرق وخطوط السكك الحديدية وأغلق طريق سريع قرب إنترلاكن بعد سقوط صخور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة