تحقيق مع 30 مشرعا أميركيا   
الجمعة 1430/11/12 هـ - الموافق 30/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)

التحقيق طال عشرات الأعضاء بمجلس النواب الأميركي (الفرنسية)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن تقريرا سريا أعد في يوليو/تموز الماضي أظهر أن لجنة مجلس النواب الأميركي الخاصة بالتحقيق الأخلاقي قامت بالتدقيق في نشاطات أكثر من ثلاثين مشرعا وعدد من مساعديهم في قضايا تشمل محاولة كسب التأييد لجهات معينة عبر لجنة الدفاع واستغلال النفوذ لصالح شركات معينة.

ويبدو أن التقرير المذكور قد وضع عن طريق الخطأ على جهاز حاسوب تابع لشبكة عامة لتبادل الملفات, وتقول صحيفة واشنطن بوست إن مصدرا لا يمت للتحقيق بصلة هو الذي سلمها نسخة من هذا التقرير.

وتعتبر لجنة الأخلاق إحدى أكثر لجان الكونغرس سرية, إذ إن أعضاءها والموظفين معهم يوقعون على قسم بأنهم لن يكشفوا عن أي نشاط يتعلق بتحقيقات اللجنة الماضية أو الحاضرة.

ويقع التقرير في 22 صفحة ويعطي ملخصات للتحقيقات الأخلاقية التي طالت 19 عضوا في مجلس النواب الأميركي وعددا من الموظفين لديهم.

كما يوضح التقرير عمل مكتب جديد يحقق في أخلاق أعضاء وموظفي الكونغرس, وهو هيئة شبه مستقلة قد تحقق بنفسها أو تقدم توصيات للجنة الأخلاق التابعة للكونغرس.

وتشير الوثيقة إلى أن هذا المكتب استعرض نشاط 14 مشرعا, وأن بعض هؤلاء يخضعون للتحقيق من طرف كلتا الهيئتين.

وقد سمحت اللجنة بإصدار مذكرة استدعاء للنائبة عن الحزب الديمقراطي في ولاية كاليفورنيا جين هارمان على خلفية اعتراض محادثة كانت أجرتها مع عميل إسرائيلي في العام 2005 طالبها فيها بالتساهل مع اثنين من أعضاء جماعات الضغط الموالية لإسرائيل مقابل حصولها على مساعدته في الضغط على رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي (ولاية كاليفورنيا) كي تختارها رئيسة للجنة الاستخبارات.

لكن هارمان تقول إن لجنة الأخلاق لم تتصل بها وإنه لا علم لها بأن أي مذكرة قد صدرت بحقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة