خاتمي يدعو باكستان للتنسيق حول أفغانستان والإرهاب   
الأحد 1422/5/8 هـ - الموافق 29/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
أعلن الرئيس الإيراني محمد خاتمي أن بلاده تعتزم تعزيز التعاون مع باكستان لتنسيق سياستهما إزاء أفغانستان وفي مجال مكافحة الإرهاب إضافة إلى تقوية الروابط الاقتصادية. جاء ذلك أثناء لقائه بنائب وزير الخارجية الباكستاني إنعام الحق الذي سلمه رسالة من الرئيس برويز مشرف.

ونقلت الإذاعة الإيرانية الرسمية عن خاتمي تأكيده على أهمية أن ينسق البلدان موقفيهما من أجل تشجيع إحلال السلام في أفغانستان من خلال المصالحة والحوار بين مختلف الأطراف الأفغانية.

وتتباين توجهات كل من طهران وإسلام آباد تجاه المشكلة الأفغانية، إذ تؤيد باكستان حركة طالبان الحاكمة والتي تسيطر على معظم الأراضي الأفغانية، في حين تؤيد إيران الحكومة المخلوعة للرئيس السابق برهان الدين رباني، والفصائل الشيعية في التحالف المناوئ.

كما عبر الرئيس الإيراني للمسؤول الباكستاني عن قلقه تجاه عدد من الهجمات التي تعرضت لها الأقلية الشيعية في عدد من المدن الباكستانية. وأعرب خاتمي عن أمله في قيام حوار بين باكستان والهند, ووصف المحادثات الأخيرة بين البلدين بأنها مفيدة لإحلال السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان المسؤول الباكستاني قد أجرى مباحثات في وقت سابق مع وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي, حسن روحاني تناولت الوضع في أفغانستان وكشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة