بدانة الآباء تؤثر على الأبناء   
الاثنين 9/8/1434 هـ - الموافق 17/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
صغار الفئران البدينة كانت أكثر وزنا (دويتشه فيلله)

كشفت دراسة أميركية حديثة أن زيادة وزن الآباء يمكن أن تتسبب بمعاناة أولادهم بارتفاع نسبة الدهون في أجسامهم. وتشير النتائج إلى التأثير الذي يلعبه طبيعة غذاء الأهل على تطور أجسام أبنائهم.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة أوهايو، إذ أطعموا فئرانا ذكورا كمية من الدهون لتصبح بدينة، وامتد ذلك لمدة 13 أسبوعا قبل التزاوج من الإناث، ثم درسوا تأثير ذلك على أبنائهم.

وبينت النتائج أن صغار الفئران البدينة كانت في الأسبوع السادس من عمرها أكثر وزنا من فئران أخرى ولدت من فئران ذكور ذات وزن طبيعي، كما أصبحت هذه الفئران بدينة عند بلوغ الشهر السادس وأكثر بدانة عند عمر العام.

وأشارت الباحثة المشاركة في الدراسة فيليشيا نواك إلى أنهم اكتشفوا أن عدة أشياء يمكن أن تؤثر على حركة الأيض وتصرفات الصغار، وذلك بناء على نوع الغذاء الذي اتبعه الآباء.

وذكر الباحثون أن الغذاء الذي يأكله الذكور ينطبع في الجينات التي تنتقل إلى الصغار، مما يعني أن بدانتهم تنتقل إلى صغارهم جينيا.

ولكن كان مفاجئا اكتشاف أن هذه الفئران البدينة كانت أكثر حركة من الفئران الأخرى، وبعد مرور 6 أسابيع من ولادتها كانت تركض وتقوم بنشاط جسدي طوعي أكبر، مما حال دون معاناتها من أمراض معينة قد تتسبب في نفوقها.

وليس معروفا إذا كان النشاط الزائد لدى الفئران ناجما عن تغير جيني جاء من الآباء، أو كآلية واعية مارستها لحرق فائض الشحوم لديها وتقليل وزنها.

ومع أن الدراسة أجريت على الفئران، إلا أن النتائج قد تشير إلى نمط معين من الوراثة قد ينطبق أيضا على ثدييات أخرى كالبشر.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة