طالبان تقرر تطبيق حد الردة للحماية من التبشير   
الاثنين 1421/10/14 هـ - الموافق 8/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر زعيم حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان الملا محمد عمر من الارتداد عن الدين الإسلامي، وأصدر قرارا يقضي بتطبيق حد الردة على أي أفغاني يتحول إلى المسيحية أو اليهودية أو أي دين آخر غير الإسلام.

وقال مسؤول في الحركة إن القرار صدر بعد تردد أنباء عن أن بعض المبشرين الأجانب داخل أفغانستان وخارجها يعملون على إغراء الأفغان باعتناق المسيحية. وجاء في القرار أن بعض الذين يدعون الانتماء إلى الإسلام يسعون لاجتثاث جذوره من العالم، ولم يخض القرار في التفاصيل.

وأشار المتحدث باسم طالبان عبد الحي مؤتمن إلى أن "أعداء الإسلام في أفغانستان وغيرها يحاولون إغراء المسلمين بالمال وأساليب أخرى للتحول إلى المسيحية أو اليهودية". وأوضح أن هؤلاء ينتمون إلى جماعات مدعومة من الخارج متمركزة في أفغانستان، وأن جهود الدعوة إلى الردة بدأت منذ فترة طويلة.

وأضاف "لذلك نعلم جميع المواطنين أن أي مسلم أفغاني سيحكم عليه بالإعدام إذا قبل الدخول في المسيحية، وتحول إلى دين نسخه الإسلام، أو شوهد يدعو الناس إلى المسيحية أواليهودية بالترويج لهما أو توزيع كتبهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة