المروحيات الإسرائيلية تقصف مقار أمنية بغزة   
السبت 1422/12/25 هـ - الموافق 9/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنقاض مقر الشرطة الفلسطينية عقب تعرضه لقصف المروحيات الإسرائيلية في مخيم جباليا للاجئين شمال غزة
ـــــــــــــــــــــــ
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تعلن استشهاد اثنين من عناصرها في اشتباك مع جنود الاحتلال الليلة الماضية في بيت حانون شمالي قطاع غزة أسفر عن مقتل وإصابة عدد من جنود الاحتلال
ـــــــــــــــــــــــ

زيني يصل إلى الدوحة مساء غد في بداية جولة في المنطقة تهدف إلى تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ
رئيس الوزراء الهولندي ينتقد الأعمال العسكرية الإسرائيلية حول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ويعرب عن أمله بأن يعود شارون إلى الصواب
ـــــــــــــــــــــــ

استشهد ثلاثة فلسطينيين في اشتباكات جديدة مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية. في هذه الأثناء قصفت مروحيات إسرائيلية بالصواريخ المقر الرئيسي للأجهزة الأمنية وسجن غزة المركزي وسط مدينة غزة. من جهة أخرى ذكرت أنباء صحفية أن الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط أنتوني زيني سيصل إلى الدوحة مساء غد الأحد في بداية جولة في المنطقة تهدف إلى تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

إخلاء جثمان أحد الفلسطينيين عقب استشهاده في الهجوم الإسرائيلي على شمال غزة أمس
فقد أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صباح اليوم عن استشهاد اثنين من عناصرها في اشتباك مع جنود الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية شمال بيت حانون في شمال قطاع غزة, مضيفة بأن الاشتباك أسفر أيضا عن مقتل وإصابة عدد من جنود الاحتلال.

وقالت كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية الجناح العسكري للجبهة في بيان "إن مجموعة من كتائب المقاومة الوطنية اقتحمت مساء أمس موقعا عسكريا إسرائيليا شمال بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة مستخدمة الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية واشتبكت مع جنود الموقع أكثر من نصف ساعة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من جنود الاحتلال".

وأضاف البيان أن عنصري الجبهة اللذين استشهدا في العملية هما فارس عزات شابط ووسام خليل شابط وهما من غزة.

وأكد البيان "أن هذه العملية تأتي ردا على مجازر جيش الاحتلال الإسرائيلي وحكومة الإرهابي شارون ضد شعبنا الفلسطيني وانتقاما للشهداء ولعملية الاغتيال الوحشية للرفيق عبد الغني أبو دقة عضو القيادة المركزية للجبهة في عبسان هذا الأسبوع".

وكان مصدر أمني فلسطيني أعلن أمس أن الجيش الإسرائيلي قتل فلسطينيين اثنين قرب معبر بيت حانون (إيريز) شمال قطاع غزة.

في هذه الأثناء أفادت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا قضى متأثرا بجروح أصيب بها في وقت سابق جراء إطلاق جنود إسرائيليين النار عليه في مدينة طولكرم في شمال الضفة الغربية.

وكان 50 فلسطينيا على الأقل قد استشهدوا يوم أمس، وخلفت المواجهات المتصاعدة في غضون الأيام الأربعة الأخيرة أكثر من مائة شهيد فلسطيني.

قصف واعتقالات إسرائيلية
دبابتان إسرائيليتان تتوغلان في طولكرم بالضفة الغربية
وفي سياق متصل أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن مروحيات إسرائيلية قصفت بالصواريخ اليوم المقر الرئيسي للأجهزة الأمنية وسجن غزة المركزي في مبنى السرايا وسط مدينة غزة، مما أسفر عن إصابة فلسطينيين.

يأتي ذلك بعد ساعات من قيام طائرات إسرائيلية أخرى بشن غارات على مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية وعلى خان يونس في جنوب قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إن مروحيات إسرائيلية أطلقت ثلاثة صواريخ على مقر محافظ مدينة نابلس الخاضعة للحكم الذاتي وأصابته، مضيفا بأن مروحيات أخرى قامت بقصف وتدمير مبنى في خان يونس في جنوب قطاع غزة.

وقال إن قوات الاحتلال قامت أيضا بعمليات تجريف واسعة شمالي مستوطنة كفار داروم، كما أخرجت عائلة فلسطينية من منزلها. وأوضح أن قوات الاحتلال قامت بعد ذلك بهدم المنزل.

في غضون ذلك أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن أكثر من 400 فلسطيني -بينهم ستون عنصرا في أجهزة الأمن- اعتقلوا في مخيم طولكرم للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية الذي يحتله الجيش الإسرائيلي. وأضافت المصادر أن الفلسطينيين الذين اعتقلوا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة نقلوا إلى إسرائيل للاستجواب.

وقالت المصادر إن الجيش الإسرائيلي الذي يحتل منذ الخميس مخيم اللاجئين في طولكرم واصل اليوم عملياته في المخيم بحثا عن فلسطينيين مسلحين آخرين. وقالت الإذاعة العسكرية إن المسؤولين في الجيش يقدرون عدد الفلسطينيين المسلحين الذين لا يزالون مختبئين في مخيم اللاجئين بمائة.

جولة زيني
أنتوني زيني
وعلى صعيد التطورات السياسية ذكرت صحيفة قطرية أن الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط أنتوني زيني سيصل إلى الدوحة مساء غد الأحد في بداية جولة في المنطقة تهدف إلى تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

ونقلت صحيفة الشرق القطرية عن مصدر مطلع قوله إن زيني سيجري في الدوحة محادثات مع المسؤولين القطريين حول التطورات في قضية الشرق الأوسط ومبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز. يذكر أن وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني سيلتقي في وقت لاحق اليوم في رام الله الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا يمنعه من مغادرة المدينة.

وفي السياق ذاته نقلت وكالة الأنباء الهولندية عن رئيس الوزراء الهولندي فيم كوك انتقاده للأعمال العسكرية الإسرائيلية حول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين معربا عن أمله بأن يعود نظيره الإسرائيلي أرييل شارون إلى الصواب.

واعتبر كوك الذي أدلى بتصريحه إثر جلسة مجلس الوزراء أنه "مع النشاطات العسكرية حول مخيمات الفلسطينيين فإن إسرائيل تتخطى المألوف". وشدد على ضرورة القيام بكل شيء من أجل ممارسة ضغط على إسرائيل كي توقف دوامة العنف.

أما وزير الخارجية الهولندي جوزياس فان آرستن فقد اعتبر أن سياسة شارون لن تؤدي إلى شيء وتحول دون إيجاد أي حل سياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة