البوسنة تحيي الذكرى العشرين لمجزرة سربرنيتشا   
السبت 1436/9/24 هـ - الموافق 11/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)

يحيي البوسنيون اليوم السبت الذكرى العشرين لمجزرة سربرنيتشا التي راح ضحيتها أكثر من ثمانية آلاف بوسني مسلم عام 1995.

ويتوقع أن يشارك حوالى خمسين ألف شخص بتلك المراسم، بما في ذلك شخصيات دولية بينها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، بالإضافة إلى رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوسيتش.

وحمل جنود بوسنيون وناجون من المجزرة، بالإضافة إلى مواطنين عاديين، نعوشا لرفات 136 قتيلا تم التعرف عليهم مؤخرا, وسيدفنون بشكل جماعي بمقبرة بوتكاري مع إحياء ذكرى المجزرة.

ومن بين الضحايا الذين تم التعرف عليهم، من خلال فحص الحمض النووي، أفراد من عائلات قتل جميع رجالها، وفقا للمعهد البوسني للأشخاص المفقودين.

جنود بوسنيون وناجون من المجزرة يحملون نعوشا لرفات ضحايا اكتشفوا حديثا (رويترز)

وحتى الآن تم دفن 6241 ضحية، في النصب التذكاري، و230 ضحية في مقابر أخرى.

وكان المسلمون بالبوسنة قد تعرضوا لمجازر واسعة على يد مليشيات صربية قامت بإعدامهم بالجملة في يوليو/تموز 1995، بمدينة سربرنيتشا التي كانت تحظى بحماية أممية، وذلك قبل أشهر من نهاية الحرب الأهلية التي استمرت ثلاث سنوات.

وهذه المجزرة التي تعتبر من أسوأ الفظائع في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، صنفتها محكمتان دوليتان على أنها إبادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة