لبنانيون يحصدون جوائز الموسيقى العربية بدبي   
الاثنين 1425/3/27 هـ - الموافق 17/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصالة نصري ونانسي عجرم والمطرب السعودي عباس إبراهيم كانوا في الحفل الاختتامي للمهرجان (الفرنسية)
حصد نجوم لبنان معظم جوائز مهرجان الموسيقى العربية الأول، لكن الحفل شابته أعطال فنية وسوء تنظيم وغياب معظم أساطين الموسيقى في المنطقة.

وتوج المهرجان -الذي انتهى في الساعات الأولى من صباح أمس الأحد- أول وأكبر عملية تصويت علني في عالم الموسيقى العربية .

فقد حصلت المطربة اللبنانية أليسا على جائزة أفضل فيديو كليب عربي، فيما حصل المطربان اللبنانيان إيوان وكارول سماحة على جائزة أفضل مطرب ومطربة جديدين. وحصل مغني الراب المصري تاكي -واسمه الحقيقي تقي الدين من فريق (أم.تي.أم)- على جائزة أفضل عمل عربي جديد، ولم تمنح جائزتا افضل مطرب وأفضل مطربة، لأن كل الجمهور ومعظم الفنانين كانوا قد غادروا مكان الاحتفال بعدما أعيتهم عمليات التأخير الطويلة.

وسافرت ملكات جمال لبنان وممثلون مصريون إلى دبي لتسليم الجوائز -التي أطلق عليها جوائز جرامي العربية- رغم أن الفائزين من بين نجوم البوب العرب المتألقين لم يحضروا لتسلم جوائزهم.

وتم اختيار الفائزين من خلال التصويت عبر الإنترنت أو عبر رسائل الهاتف المحمول التي بعث بها المستمعون العرب في شتى أنحاء العالم على مدار شهر، وتم تكليف شركة إيرنست آند يانج المحاسبية العالمية لضمان عدم حدوث تلاعب في الأصوات.

وقال منظمون إن عملية النقل الحي للحفل توقفت بعد ثماني دقائق فقط بسبب تعطل مكبرات الصوت وعدم وجود الجوائز على المسرح.

وقال شكري بندقجي -ممثل الشرق الأوسط للاتحاد الدولي لمنتجي التسجيلات الموسيقية- إنه بالرغم من الأخطاء إلا أن مهرجان الجوائز السنوي "سيحسن من صورة الموسيقى العربية لنصل بالموسيقى العربية إلى العالمية. الموسيقى العالمية تقتنص 30 في المائة من حجم مبيعات الموسيقى في العالم العربي لكن الموسيقى العربية التي تخرج من المنطقة لا تشكل سوى 3ر0 في المائة من المبيعات في باقي أنحاء العالم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة