عميل للـFBI يفيد أن الموسوي كان مؤمنا بالجهاد   
الثلاثاء 20/2/1427 هـ - الموافق 21/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)

هاري ساميت أكد أنه كان مقتنعا بخطورة الموسوي قبل هجمات سبتمبر (الفرنسية)

تواصلت في الولايات المتحدة محاكمة الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي المتهم بالتواطؤ مع منفذي هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة.

وتركزت جلسة يوم أمس على وثيقتين فرنسيتين مؤرختين في 22 و30 اغسطس/آب 2001 وتتضمنان معلومات عن مدى خطورة الموسوي.

واستمعت المحكمة أولا إلى العميل هاري ساميت الذي يعمل في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI).

وقال ساميت إنه كان مقتنعا منذ توقيفه في 16 أغسطس/آب 2001 أنه كان يخطط لخطف طائرة لما سماها غايات إرهابية. وأكد أنه لم يتمكن من إقناع رؤسائه بذلك.

وطلب الدفاع من العميل التعليق على برقيتين أرسلهما ملحق في سفارة الولايات المتحدة في باريس مكلف بالشؤون القضائية، وقال في إحداها إن مصادر موثوقة في فرنسا قالت إن موسوي كان قريبا من رجل قتل في الشيشان في أبريل/نيسان 2000 عندما كان يقاتل مع الزعيم الشيشاني خطاب المرتبط بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وأضاف المصدر أن موسوي نفسه كان جند هذا الرجل الذي قتل.

وفي البرقية الثانية وصف شخص رافق الموسوي لفترة طويلة المتهم بأنه رجل مهتم بالجهاد ومؤمن بأن من حق المسلمين قتل من يصفهم بالكفار.

إلا أن هاري ساميت ورغم هذه المعلومات لم يحصل على ضوء أخضر يسمح له بمتابع التفاصيل المتعلقة بالموسوي حيث كان سيعثر، لو منح هذه الفرصة، على رقم هاتف أحد مدبري الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة