استمرار التنديد بالانتهاكات الإسرائيلية لحرمة الأقصى   
السبت 22/1/1428 هـ - الموافق 10/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)
قوات الاحتلال اقتحمت أمس باحة الحرم القدسي واشتبكت مع فلسطينيين (الفرنسية) 

تواصلت ردود الفعل عربيا وإسلاميا على أعمال الحفر التي تنفذها إسرائيل في محيط المسجد الأقصى الشريف والاعتداءات التي تقوم بها هناك.

فقد انتقدت ماليزيا التي ترأس حاليا منظمة المؤتمر الإسلامي هذه الأعمال، وحذرت إسرائيل من أن ذلك يؤدي إلى تقويض عملية السلام في المنطقة.

كما أدانت التدمير المقصود للمواقع الدينية والتراثية في الأراضي المحتلة والعدوان المباشر على الأقصى وانتهاك حرمة هذا المكان المقدس، مشيرة في بيان صدر عن وزارة خارجيتها إلى أن هذه الأعمال الاستفزازية تثير مشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم وخطوة إلى الوراء في جهود تحقيق السلام في المنطقة.

وفي مدينة لاهور الباكستانية نظمت الجماعة الإسلامية الباكستانية مظاهرة للتنديد بهذه الاعتداءات، وشدد زعيم الجماعة قاضي حسين أحمد على مسؤولية حكام وشعوب العالم الإسلامي عن الدفاع عن المسجد الأقصى.

المظاهرات عمت العديد من الدول العربية والإسلامية تنديدا بانتهاك حرمة الاقصى (الفرنسية)
وفي الأردن أدان الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة أمس "انتهاك إسرائيل لحرمة المسجد الأقصى" واعتبر ذلك "تصعيدا خطيرا".

كما تظاهر المئات في العاصمة الأردنية بعد صلاة الجمعة أمام مقر الأمم المتحدة مطالبين بتدخل المنظمة الدولية لحماية المقدسات الإسلامية في القدس. وطالبت فعاليات حزبية ونقابية أردنية الحكومة بقطع العلاقات مع إسرائيل وطرد سفيرها من عمان.

وفي مصر نظمت وقفة احتجاجية في محافظة الفيوم بشمال صعيد مصر للتنديد بالحفريات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى. كما شهدت محافظتا الإسكندرية والغربية وقفات احتجاجية مماثلة.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط تظاهر العشرات من الطلاب الموريتانيين احتجاجا على الحفريات الإسرائيلية في الحرم القدسي.

مواجهات واتهامات
"
 الشيخ رائد صلاح اتهم إسرائيل بحياكة مؤامرة على المسجد الأقصى، ودعا إلى يوم نفير جماهيري اليوم السبت
"
وبموازاة ذلك انطلقت مسيرات في العديد من المدن والبلدات في الضفة الغربية وقطاع غزة للتنديد بهذه الأعمال الإسرائيلية، كما وقعت مواجهات بين المحتجين وقوات الاحتلال لتعيد إلى الأذهان انطلاقة انتفاضة الأقصى عام 2000 إثر دخول رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون الحرم القدسي الشريف.

وفي السياق ذاته اتهم رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح إسرائيل بحياكة مؤامرة على المسجد الأقصى، ودعا إلى يوم نفير جماهيري اليوم السبت.

وأمام تزايد الإدانات العربية والإسلامية طلبت الولايات المتحدة من إسرائيل أن تراعي في الأعمال التي تقوم بها في باحة المسجد الأقصى "حساسيات" هذا المكان المقدس، ودعتها إلى تسيير الأمور بطريقة لا تشعل توترات أو تسبب مشاكل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة