اتفاق ينهي أزمة الكهرباء بغزة   
الخميس 1433/4/1 هـ - الموافق 23/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:20 (مكة المكرمة)، 13:20 (غرينتش)
محطة التوليد الوحيدة في غزة توقفت نتيجة شح الوقود في أسواق القطاع (الجزيرة)

قالت الحكومة الفلسطينية المقالة اليوم الخميس إن رئيسها إسماعيل هنية توصل إلى اتفاق مع مصر والبنك الإسلامي للتنمية, ينهي تماما أزمة الكهرباء في قطاع غزة.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة المقالة الطاهر النونو أن المحادثات المكثفة التي أجراها هنية في مصر أفضت إلى هذا الاتفاق الذي سينفذ على ثلاث مراحل.

وتابع النونو بأن المرحلة الأولى من الاتفاق تنص على أن تتولى شركات مصرية ضخ الوقود مباشرة إلى قطاع غزة بالطريقة التي تراها السلطات المصرية مناسبة لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة التي توقفت قبل أيام.

ووفقا للمتحدث ذاته فإن الشركات المصرية ستضخ الوقود بمقتضى عقود، وقال إن الأسعار هي نفسها الأسعار المعتمدة في الأسواق العالمية.

وتنص المرحلة الثانية من الاتفاق على أن يمول البنك الإسلامي للتنمية مشروعا لزيادة القدرة الإنتاجية لمحطة التوليد في غزة بأربعين ميغاوات, على أن يبلغ مجموع التمويلات التي سيقدمها لهذا المشروع 32.5 مليون دولار وفق ما جاء في بيان الحكومة المقالة.

أما المرحلة الثالثة فتنص على ربط شبكة كهرباء غزة بنظيرتها المصرية, وتشغيل محطة التوليد في القطاع بالغاز الطبيعي بدلا من الوقود. ولجأ الفلسطينيون في الأيام القليلة الماضية إلى توريد كميات من الوقود عبر الأنفاق بين القطاع ومصر لتشغيل المحطة التي توفر ثلث حاجة القطاع من الكهرباء.

من جهته, قال الأمين العام لمجلس الوزراء في الحكومة الفلسطينية المقالة محمد عسقول اليوم إن أزمة الكهرباء ستحل قريبا, ولن تتكرر. وفي سياق متصل, قالت اللجة الدولية للصليب الأحمر اليوم إنها أمدّت وزارة الصحة في الحكومة المقالة بـ150 ألف لتر من الديزل للمساعدة في تشغيل مولدات الكهرباء في 13 مشفى حكومي بغزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة