رئيس وزراء إثيوبيا يبحث سلام السودانيين   
الأربعاء 12/2/1434 هـ - الموافق 26/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)
عمر البشير مستقبلا ديسيلين لدى وصوله مطار الخرطوم (الفرنسية)
وصل رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريم ديسيلين إلى الخرطوم في زيارة تستغرق يومين في محاولة لتحريك جهود السلام بين السودان وجنوب السودان.

وسيناقش ديسيلين مع الرئيس السوداني عمر البشير القضايا العالقة بين طرفي السودان، سعياً لتليين المواقف قبل الاجتماع المقرر الشهر المقبل، ومن المقرر أن يزور ديسيلين جنوب السودان الخميس.

وقال مدير مكتب الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي إن أهمية الزيارة تكمن في التداخل السياسي والاقتصادي بين الخرطوم وأديس أبابا، مشيرا إلى أن كل قضايا السودان بيد الاتحاد الأفريقي الذي يوجد مقره بالعاصمة الإثيوبية التي تحتضن المفاوضات بين الفرقاء في شطري السودان.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب تعثر تنفيذ اتفاق التعاون بين الخرطوم وجوبا، والذي أبرم في العاصمة الإثيوبية أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، بشأن ملفات اقتصادية وأمنية تهدف إلى وضع حد للنزاع بشأن القضايا العالقة.

وتنص تلك الاتفاقات المبرمة خصوصا على إقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح واستئناف الصادرات النفطية الجنوب سودانية عبر منشآت السودان وفتح معابر للتجارة.

وقد تعثر تنفيذ هذه الاتفاقيات بسبب تمسك الخرطوم بضرورة تطبيق التفاهمات الأمنية أولا قبل سماحها باستئناف ضح النفط الجنوبي عبر أراضيها،

ويشمل الملف الأمني فك ارتباط جوبا بمتمردي الحركة الشعبية قطاع الشمال الذين يقاتلون الخرطوم بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحدوديتين وهو مطلب وصفه الرئيس الجنوبي سلفاكير ميارديت بالمستحيل لكنه وعد بالمساهمة في إيجاد حل بين الطرفين.

وأعلن وسيط الاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي أن وفدي البلدين قررا العودة إلى طاولة المفاوضات في 13 يناير/كانون الثاني المقبل.

وكادت معارك اندلعت في مارس/آذار وأبريل/نيسان تدفع بالسودان وجنوب السودان إلى حرب جديدة.

وما زالت خلافات قائمة بين البلدين بشأن منطقة أبيي النفطية التي يتنازع البلدان السيادة عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة