مقتل مساعد للظواهري على الحدود الأفغانية الباكستانية   
الجمعة 1427/3/22 هـ - الموافق 21/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)
جندي باكستاني بنقطة مراقبة بمنطقة كوندي غار على الحدود مع أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية باكستانية إن مساعدا للرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قتل في اشتباك في منطقة باجوار قرب الحدود مع أفغانستان.
 
ولقي المعروف بأبو مروان الذي يعتقد أنه سعودي الجنسية مصرعه قرب قرية خار عندما طلب منه التوقف للتفتيش في المنطقة الجبلية, فأطلق النار على الجنود فقتل واحدا وجرح آخر.
 
ولم يعرف بعد ما إذا كان أبو مروان لقي مصرعه بسلاحه تفاديا لاعتقاله أم بسلاح الجيش الباكستاني.
 
ووصف مصدر أمني باكستاني أبو مروان بخبير متفجرات, وقد وجدت معه كاميرا فيديو وحاسوب محمول وقنابل يدوية ووثائق.
 
غير أن الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان قال إنه لم يتعرف بعد على هوية القتيل وإن جثته تخضع الآن لتحليل الحمض النووي.
 
ويعتقد أن أبو مروان كان بين الموجودين في بيت في دامادولا -ليس بعيدا عن المكان الذي قتل فيه- تعرض لقصف أميركي في يناير/ كانون الثاني الماضي كان يريد النيل من أيمن الظواهري.
 
ويأتي مقتل أبو مروان بعد أسبوع فقط من مقتل المصري المولد عبد الرحمن المهاجر في شمال وزيرستان.
 
وقد اعتبر المهاجر قياديا في القاعدة وكان مطلوبا لتورطه في تفجير سفارتي واشنطن في نيروبي ودار السلام عام 1998.
 
وكان خمسة إلى ثمانية ممن تسميهم باكستان المتشددين قتلوا أمس أيضا في اشتباكات, أعقبت كمينا قتل فيه سبعة جنود وجرح فيه 27 في شمال وزيرستان.




 


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة