احتجاجات شعبية تستقبل بوش في أوروبا   
الاثنين 1422/3/19 هـ - الموافق 11/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فتاة إسبانية تشارك في تظاهرة احتجاج ضد زيارة الرئيس الأميركي لبلادها
يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم أول جولة يقوم بها في أوروبا منذ توليه منصبه. وقد خرج آلاف المتظاهرين في إسبانيا قبيل وصول بوش إليها، في حين يتوقع تنظيم مظاهرات احتجاج في دول أوروبية أخرى ترافق بوش في جولته بسبب سياساته الدولية وبالذات البيئية منها.

وتشمل جولة بوش الأوروبية -إضافة إلى إسبانيا- كلا من بلجيكا والسويد وبولندا وسلوفينيا، وسيحاول خلالها تحديد الخطوط العريضة المتعلقة بأبحاث ارتفاع درجة حرارة الأرض على أمل نزع فتيل الانتقادات التي قد تفسد جولته الأوروبية.

وصرح مسؤول كبير في البيت الأبيض بأن بوش لن يعلن أي التزامات بشأن خفض انبعاث الغازات التي يعتقد أنها تسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض، وسيكتفي بالإعلان عن اعتزامه محاولة ذلك.

وبالإضافة إلى الخلافات مع الولايات المتحدة بشأن التغيرات المناخية أعرب الزعماء الأوروبيون الذين سيلتقي بهم بوش خلال اجتماع قمة في غوتنبرغ بالسويد عن قلقهم أيضا بخصوص خطة بوش لبناء نظام دفاع صاروخي وتجاهل معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ ذاتية الدفع المبرمة عام 1972 خشية أن يثير ذلك سباق تسلح جديدا.

وأبدى الزعماء الأوروبيون غضبهم لرفض بوش معاهدة كيوتو المبرمة عام 1997 والتي تلزم الدول الصناعية بخفض انبعاث ثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى التي ينحي علماء بيئة كثيرون باللائمة عليها في ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وبرر بوش رفضه لمعاهدة كيوتو بأنها تهدد الاقتصاد الأميركي، ولأنها -من وجهة نظره- غير منصفة لأنها لا تشترط خفض انبعاث الغازات المسببة لارتفاع حرارة الأرض في الدول النامية مثل الصين والهند.


بالإضافة إلى التعبير عن الاحتجاج على رفض معاهدة كيوتو كانت هناك قائمة طويلة من الشكاوى، حيث احتج المتظاهرون أيضا على الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على كل من كوبا والعراق وخطط واشنطن المتعلقة بالدفاع الصاروخي وعقوبة الإعدام.

ودفعت تصريحات بوش الاتحاد الأوروبي إلى دعوة بقية العالم إلى التصديق على المعاهدة بدون الولايات المتحدة رغم تردد كثيرين من حلفاء واشنطن -ومن بينهم كندا واليابان- في المضي قدما دون أكبر ملوث في العالم.

مظاهرات في إسبانيا
وقبل يوم واحد من وصول بوش إلى إسبانيا في بداية جولته الأوروبية خرج آلاف الإسبان في مسيرة سلمية وسط مدريد احتجاجا على الزيارة. ولوح المحتجون بلافتات كتب عليها "بوش عد إلى بلادك" ورددوا هتافات احتجاج مماثلة.

وبالإضافة إلى التعبير عن الاحتجاج على رفض معاهدة كيوتو كانت هناك قائمة طويلة من الشكاوى، حيث احتج المتظاهرون أيضا على الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على كل من كوبا والعراق وخطط واشنطن المتعلقة بالدفاع الصاروخي وعقوبة الإعدام.

ونظم المظاهرة ائتلاف من عشرات الجماعات التي تقول إنها ستبذل قصارى جهدها حتى تظل الاحتجاجات سلمية. ومن بين الجهات المشاركة في تنظيم الاحتجاجات حركة إيزكويردا يونيدا القريبة من الشيوعيين إضافة إلى العديد من المنظمات اليسارية المناهضة للعولمة أو المدافعة عن البيئة.

وسينظم الائتلاف مظاهرة ثانية بعد وصول بوش أمام السفارة الأميركية. وألغى البنك الدولي في الآونة الأخيرة مؤتمرا لمناقشة الفقر يعقد في برشلونة خشية التعرض لمواجهات من الجماعات المناهضة للعولمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة