مظاهرة لاعتقال زعيم معارضة المالديف   
الجمعة 5/8/1431 هـ - الموافق 16/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)

مظاهرة في العاصمة المالديفية مالي خلال فترة الانتخابات 2008 (الفرنسية)
قال مسؤولون في جمهورية المالديف إن متظاهرين خرجوا إلى شوارع البلاد اليوم الجمعة احتجاجا على القبض أمس الخميس على زعيم الحزب المعارض الرئيسي، في حين هددت الحكومة باتخاذ إجراء قانوني ضد أولئك الذين شاركوا في الاضطرابات واتهمتهم بالتحريض على أعمال العنف.

وتأتي المظاهرة بعد احتجاز قوة الدفاع الوطني بجزر المالديف أمس الخميس زعيم حزب تحالف الشعب عبد الله يامين بزعم أنه طلب ذلك لحمايته.

ورفضت قوة الدفاع إحضار يامين لجلسة استماع بإحدى المحاكم طلبه فيها أحد القضاة، واحتجزته لدى الجيش بدلا من ذلك، مما دفع أنصاره إلى الاحتجاج والاشتباك مع أنصار الحزب الديمقراطي المالديفي الحاكم.

وكانت المحكمة العليا قد أصدرت مؤخرا حكما يقضي بضرورة الإفراج عن يامين من الإقامة الجبرية التي فرضت عليه في منزله حينما كان يتعاون مع الشرطة في تحقيق بشأن اتهامات تتعلق بالرشوة والخيانة.

وذكر بيان أصدره مكتب الرئيس اليوم الجمعة أن "الحكومة سوف تتخذ إجراء قانونيا ضد أولئك الذين شاركوا في الاضطرابات في مدينة مالي عاصمة المالديف"، واتهمت أنصار يامين بالتحريض على أعمال العنف.

وتشهد جمهورية المالديف، التي تعتمد على السياحة، اضطرابات منذ استقالة الحكومة في التاسع والعشرين من الشهر الماضي احتجاجا على تكتيكات تقول الحكومة إنها تعوق عملها، وهي تكتيكات تقوم بها المعارضة التي تتمتع بأغلبية ضئيلة في البرلمان.

وأعيدت الحكومة في الثامن من الشهر الحالي لمباشرة مهامها بعد تدخل رئيس سريلانكا ماهيندا راجاباكسي.

وكان رئيس المالديف محمد نشيد قد انتخب في أكتوبر/ تشرين الأول 2008 مما أنهى ثلاثين عاما من حكم الرئيس السابق مامون عبد القيوم في الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة