على الغرب أن يلغي المزيد من ديون الدول الفقيرة   
الجمعة 1429/5/12 هـ - الموافق 16/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)
طابور من الفقراء بانتظار المساعدة (الفرنسية)
نقلت غارديان تحذير حملة ديون اليوبيل الفضي بأن أفقر دول العالم بحاجة إلى الإعفاء من ديون تقدر بمائتي مليار جنيه إسترليني رغم ما حدث من تقدم في تلك البلدان.
 
وقد دعا أحدث تقرير للحملة مجموعة الثمانية والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي إلى إلغاء دين مقداره أربعمائة مليار دولار، قالت إنه "متعذر الدفع" ويشكل عقبة في المعركة ضد الفقر العالمي.
 
وأفاد التقرير المسمى بـ"عمل لم ينته" بأن أزمة الدين العالمي لم تنته، رغم إلغاء نحو 88 مليار دولار في السنوات العشر الماضية.
 
ودان تقرير اليوم رفض الغرب إلغاء هذا الدين "البغيض" الذي يبلغ نحو خمسمائة مليار دولار من إجمالي دين العالم النامي البالغ 2.7 تريليون دولار.
 
وحذر أيضا من أن الأزمة يمكن أن تزداد سوء ما لم يتم إصلاح نظام الإقراض العالمي من أساسه، بحيث يشارك المقرضون في مسؤولية قرارات إقراض الفقراء.
 
وقال مدير الحملة نيك ديردن "بعد عشر سنوات من وضع الديون على الأجندة الدولية، ما زالت الدول النامية تدفع خمسة دولارات على تسديدات الدين للدول الغنية لكل دولار يستردونه في شكل معونة".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن مبلغ 88 مليار دولار الذي ألغي، قد تم دفع معظمه من خلال مبادرة الدول الفقيرة المدينة للبنك الدولي، الذي منح إعفاء لديون 23 دولة، بالإضافة إلى دول كثيرة أخرى تسير باتجاه إبراز خطط ثابتة لإنفاق إعفاءات الديون على مشروعات مثل صحة المواطنين والتعليم والرعاية الاجتماعية.
 
وختمت غارديان بأن حملة ديون اليوبيل الفضي هي تحالف من أكثر من سبعين منظمة محلية، بما في ذلك أكشن إيد، وكريستيان إيد، ومائة مجموعة محلية أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة