تنظيم الدولة يسيطر على حي سكني بسرت   
الجمعة 1436/10/29 هـ - الموافق 14/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في ليبيا نقلا عن مصادر عسكرية بأن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على الحي السكني الثالث الواقع وسط مدينة سرت بعد أن حاصر جميع مداخله.

وقد تضاربت الأنباء بشأن حصيلة قتلى الاشتباكات، وقد أفادت مصادر محلية ليبية بأن أكثر من 13 قتيلا من السكان سقطوا في المواجهات مع عناصر تنظيم الدولة التي تدور في محيط الحي.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن سكان محليين قولهم إن 15 مقاتلا محليا واثنين من قادة تنظيم الدولة قتلوا، مضيفين أن القتال تركز في منطقة حاصر فيها السكان مقاتلي التنظيم داخل مبان.

على صعيد متصل، ذكرت أسوشيتد برس أن المعارك التي تشهدها المدينة منذ يوم الاثنين أوقعت ما بين 13 و49 قتيلا، مشيرة إلى وجود تضارب في تصريحات المسؤولين بشأن حصيلة ضحايا الاشتباكات.

كما أفادت تقارير إخبارية بتصعيد تنظيم الدولة هجماته في سرت أمس الخميس، وسط أنباء عن سيطرته على ميناء المدينة ذاتها.

مقاتل من مصراتة في مهمة حراسة ببوابة تفتيش بضواحي سرت منتصف يونيو/حزيران الماضي (غيتي)

إعلان واستعداد
ويأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان وزارة الدفاع في حكومة الإنقاذ الوطني بـطرابلس بدء ما سمتها عملية تحرير مدينة سرت (450 كيلومترا شرق العاصمة طرابلس) من تنظيم الدولة الذي يسيطر عليها منذ شهرين.

ودعت الوزارة القوات المسلحة وكتائب الثوار التابعة لها إلى المشاركة في استعادة سرت.

ووفقا للوزارة, فإن العملية بدأت بهجوم نفذه أهالي المدينة تدعمهم ضربات جوية لسلاح الجو الليبي خلف عددا من القتلى والجرحى في صفوف تنظيم الدولة.

وصرح مصدر من اللجنة الأمنية في مدينة سرت أمس الخميس بأن القوات التابعة للمؤتمر الوطني العام في طرابلس تنظم صفوفها استعدادا لشن عملية عسكرية ضد مسلحي تنظيم الدولة.

وقال المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- لوكالة الأناضول إنه في الوقت الذي وجهت فيه الكتيبة العسكرية بالمدينة نداء لكل منتسبيها بدأت كتائب عسكرية أخرى بالتحرك باتجاه المدينة قادمة من منطقتي الجفرة ومصراته للالتحاق بالعملية العسكرية.

وكان مسلحون يعلنون ولاءهم لتنظيم الدولة سيطروا بالكامل على مدينة سرت في يونيو/حزيران الماضي إثر اشتباكات دامية مع الكتيبة 166 التابعة لرئاسة الأركان وكتائب عسكرية من مدينة مصراتة، كما سيطروا على بلدات قريبة من المدينة مثل هراوة والنوفلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة