900 ألف متضرر بولايتين سودانيتين   
الجمعة 1433/12/3 هـ - الموافق 19/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)
نساء في رحلة البحث عن المياه بولاية النيل الأزرق (الجزيرة)

أبدت منظمة الأمم المتحدة أسفها لعجزها عن إيصال المساعدات الإنسانية لجنوب كردفان والنيل الأزرق السودانيتين, وقالت إن نحو تسعمائة ألف شخص تضرروا بسبب أعمال العنف بالولايتين.

وقال المكتب الأممي لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه رغم المفاوضات الجارية منذ نحو سنة ونصف السنة لم تتمكن المنظمات الإنسانية من دخول هذه المناطق التي لم تدخلها أي مساعدات غذائية.

وأضاف في بيان له أن بعثة مشتركة للأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي لتقييم الوضع على الأرض بالولايتين واحتياجات السكان الإنسانية مازالت تنتظر الضوء الأخضر من السلطات السودانية.

لكن عضو حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان ربيع عبد العاطي نفى هذه الاتهامات، وأكد أن حكومة الخرطوم لم تتأخر في توزيع المساعدات بهذه المناطق.

وقال عبد العاطي إن الحكومة مستعدة دوما لتوزيع المساعدات الإنسانية, واتهم الحركات المتمردة بالتسبب في تأخير وصول هذه المساعدات إلى مستحقيها مستشهدا بتعرض كادوقلي عاصمة ولاية جنوب كرفان لقذائف مدفعية قبل أسابيع.

وتشير أرقام وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن نحو 175 ألف شخص غادروا المنطقة نحو دولة جنوب السودان, وغادر 38 ألفا آخرون نحو إثيوبيا, بينما تشير بعض التقارير إلى أن نحو 420 ألف شخص آخرين تضرروا بالمناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

من جانبها تقول الحكومة السودانية إن نحو 275 ألف شخص بالولايتين المذكورتين تضرروا من أعمال العنف، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للمتضررين إلى أكثر من تسعمائة ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة